الناشر لـ"العالم الجديد": أطلقنا عام الطفل العراقي لنشر التوعية بأدب الأطفال

“البراق” العراقية تحصد جائزة الملتقى العربي لكتب الأطفال

الشارقة - قاسم سعودي

 

"معاً لبناء جيل يقرأ" هذا هو العنوان المضيء لدار البراق لثقافة الأطفال دار النشر العراقية التي تأسست عام 2003 لتساهم بشكل مثمر في تطوير أدب وثقافة الطفل والنشء فكرياً وأدبياً وفنياً في العراق والعالم العربي من خلال محاولتها بالنهوض بواقع كتاب الطفل من خلال غرس منظومة القيم الأخلاقية وملامسة الأثر الجمالي عبر ثلاثية الأصالة والمعاصرة والتراث، لذلك جاءت مشاركة الدار في فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الشارقة القرائي لأدب الطفل مثمرة وفاعلة بالعديد من النوافذ الجمالية والإبداعية منها الحصول على جائزة الملتقي العربي لناشري كتب الأطفال عن كتابها القصصي "النافذة المفتوحة" وللتقرب أكثر على مشاركة الدار للمرة السابعة على التوالي في معرض الشارقة القرائي للطفل كانت هذه النافذة الحوارية مع الناشر محمد القاسمي صاحب دار البراق لثقافة الأطفال.

 

الناشر محمد القاسمي صاحب دار البراق تحدث عن أهم سمات الجمالية والثقافية للدار في حوار قصير مع "العالم الجديد"، قائلا "هي دار نشر عراقية غير حكومية متخصصة في أدب وثقافة الطفل، بدأت مسيرتها في بداية عام 2003 وأخذت على عاتقها اعادة انتاج كتاب الطفل وفق معايير الجودة المتطورة عالمياً وقد تحقق ذلك بجهود فردية دون الاتكاء على دعم أي جهة حكومية أو غيرها، ومن ضمن خطتها في مواكبة التطور الحاصل بمهنة النشر للأطفال، بادرت دار البراق بالمشاركة في المعارض والمهرجانات الدولية منذ عام 2011 ومنها مهرجان الشارقة القرائي وما يؤسفني القول بأننا الدار الوحيدة التي تشارك من العراق في هذه المعارض الهامة وحسب علمي يعود السبب إلى مسألتين، الأولى قلة دور النشر، التي تعمل بمعايير جيدة، والمسألة الأهم وجود قانون قديم، يمنع خروج الكتاب العراقي إلى الخارج وهو قانون موجود منذ النظام السابق، ولم يتغير بعد".

 

وأكد محمد القاسمي "حرص دار البراق على مراعاة الجودة والمعايير التقنية الأدبية مما جعلها في مصاف دور النشر العربية المرموقة وحصدت جوائز عربية مهمة أهمها جائزة اتصالات لكتاب الطفل عن كتاب "بغلة القاضي" جائزة كتابي عن فئة خيالي عن كتاب "هل أنت زيز"، وجائزة الملتقى العربي لناشري كتب الاطفال عن كتاب "ياسمين وزهرة دوار الشمس"، وجائزة العنقاء الذهبية عن كتاب "قصتنا صارت مثل" بالإضافة إلى جائزة الملتقى العربي لناشري كتب الاطفال عن كتاب "النافذة المفتوحة".

 

ويضيف الناشر محمد القاسمي "من منطلق الشعور بالمسؤولية في إحداث حراك في الاوساط المعنية بين المعلمين والمربين وأولياء الأمور والمسؤولين في هذا المضمار اطلقت دار البراق حملة توعوية باسم (عام 2017 الطفل العراقي) وبدأت التواصل مع الجهات والأفراد ذوي الخبرات والكفاءات للوصول إلى تشخيص للمشاكل والمعوقات التي تقف أمام تحسين وضع الطفل العراقي في مجال التربية والتعليم لإيجاد الحلول الممكنة والتعاون لتذليل ما يمكن تذليله من تلك المعوقات وقد تحقق ولو بالقدر القليل من اهداف الحملة ونطمح الى المزيد من النجاح في هذا المضمار".

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10076

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات