شاهد عيان لـ"العالم الجديد": طالبهم بالرحيل عن المدينة ومنعهم من إجراء فعاليات وطنية

(الديمقراطي الكردستاني) يحتجز لساعات 24 ناشطا مدنيا زار (بعشيقة) بتخويل من رئاسة الجمهورية

نينوى - شهرزاد أحمد

 

احتجزت قوات الأمن (أسايش) التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني صباح أمس السبت، 24 ناشطا مدنيا من مناطق الوسط والجنوب لمدة ثلاث ساعات، قبل أن تسمح لهم بدخول مدينة بعشيقة شمال محافظة نينوى لعدة ساعات، رغم أنهم يحملون تخويلا من رئاسة الجمهورية لزيارة مزار الشيخ حسن (أحد المزارات التابعة للديانة الايزيدية)، وإقامة فعاليات مدنية تحث على التعايش السلمي بين الطوائف والأديان.

 

وروى الناشط الذي رفض الكشف عن هويته خشية الملاحقة من قبل الاسايش، لـ"العالم الجديد" بالقول إن "قوة من الاسايش التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني منعت صباح السبت دخول 24 ناشطاً مدنيا من اهالي المحافظات الجنوبية الوسط يرافقهم عدد من وسائل الاعلام بينهم قنوات السومرية، والشرقية، وهنا صلاح الدين، والحرة عراق)، من الدخول الى ناحية بعشيقة لزيارة مزار الشيخ حسن الايزيدي واقامة فعاليات بالقرب من مرقده تحث على التعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي".

 

ونوه الى أن "مبادرة الشباب الناشطين كانت مدعومة من قبل رئاسة جمهورية العراق، وتحديدا من قبل ابنة الرئيس جوان معصوم".

 

يذكر أن مدينة بعشيقة وسهل نينوى تحظى بوجود أبناء الاقليات الدينية العراقية بينهم الايزيديون والمسيحيون.

 

وأضاف أن "الناشطين ظلوا وافقين أمام المدخل لمدة ثلاث ساعات تقريباً، وبعد تدخل من قبل ناشطين إيزيديين من أهالي المدينة الذين طالبوا الأسايش بالسماح لهم بالدخول، الا أن الضابط (الملازم أول ب ت) المسؤول الامني عن مدخل المدينة رفض جملة وتفصيلا طلبهم، لعدم وجود موافقة رسمية من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، رغم أنهم يحملون كتابا رسميا من قبل رئاسة الجمهورية".

 

وتابع الناشط أن "الوسطاء الايزيديبن أجروا عشرات المكالمات الهاتفية مع قيادات ومسؤولي الحزب الديمقراطي الكردستاني بينهم كاكا حكمت المسؤول العام للأسايش في المدينة ومسؤول فرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي عصمت رجب، إلا أن جميعهم رفض بالمطلق السماح لهم بالدخول"، مشيرا الى انه "بعد ذلك قامت إحدى الناشطات من ضمن الوفد تدعى (نورا) باجراء اتصال بأحد وزراء الاقليم، الذي أجرى هو الاخر اتصالات بمسؤولين في الاسايش، ثم بعد ذلك سمحوا لهم بالدخول لأربع ساعات فقط، والخروج بعدها فورا".

 

وزاد بالقول " بعدها زار الوفد مزار الشيخ حسن ثم ارتأى بعض الناشطين رسم العلم العراقي وزقورة بابل ومنارة الحدباء على جدران المزار لتوثيق الزيارة التي ادخلت السرور في قلوب الشباب الايزيديين، الا أن عناصر الاسايش رفضوا ذلك، وقالوا لا نقبل برسم اي شيء غير رسم القيادات الكردية والشعراء الكرد، ثم بعد ذلك ركب الوفد سياراتهم لمغادرة المدينة".

 

وختم حديثه بالقول "الغريب في الامر ان الاسايش لم يسمح للوفد الزائر بعد انتهاء المهلة حتى بشراء قناني الماء البارد".

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10276

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات