اكد ان تشكيل فيدرالية للمسيحيين قرار يعود للجهات السياسية الفاعلة

السفير الامريكي لـ(العالم الجديد): داعش بعد تحرير الموصل سيتحول لمنظمة تمارس اساليب أكثر تقليدية للارهاب

بغداد ـ العالم الجديد

كشف السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان، أمس الاربعاء، عن تحول تنظيم داعش ما بعد تحرير الموصل الى منظمة تمارس أساليب اكثر تقليدية للارهاب. فيما نفى الانباء التي تداولتها وسائل اعلام اجنبية وعربية بشأن سعي الرئيس الامريكي دونالد ترامب لتكوين او اعلان تحالف سني ـ امريكي في مؤتمر القمة المقبل في الرياض .

 

وقال السفير في مؤتمر صحفي عقده بمبنى السفارة الامريكية، ردا على سؤال "العالم الجديد"، "ما يزال امام القوات العراقية  3 مناطق كبيرة في يد داعش، وهي تلعفر التي تربط الحدود العراقية السورية، وهناك اعداد كبيرة من عناصر داعش في الحويجة، وكذلك مناطق غرب العراق الحدودية في وادي نهر الفرات"، مشيرا الى ان "المعارك القادمة في تلك المناطق ستكون صعبة جدا ويتطلب جهود مستمرة وللاسف ستكون هناك خسائر مستمرة في الارواح القوات الامنية من اجل تامين تلك المناطق".

 

وأعرب السفير عن أعتقاده، بان "يأخذ تنظيم داعش شكلا اخر ما بعد تحرير الموصل كمنظمة متمردة تقوم بأعمال اخرى اكثر تقليدية للإرهاب".

 

وردا على سؤال اخر لـ"العالم الجديد" بشأن دعم الولايات المتحدة الامريكية لانشاء فيدرالية خاصة بالمسيحيين في سهل نينوى (شمال العراق)، قال سيليمان انه "نحن ندعم الدولة العراقية الموحدة، ومع الدستور العراقي، ولن نعترض على اي تغيير يمكن ان يحدث في سياق الدستور، واي قرار بهذا الشان يعود للجهات السياسية الفاعلة".

 

وبخصوص دور واشنطن لاعادة الاموال العراقية المهربة الى الخارج، اوضح السفير في الجلسة الحوارية مع عدد من وسائل الاعلام المحلية، "نحن نعمل مع الحكومة العراقية على مدار 13 عام على معرفة اين ذهبت هذه الاموال، واثمر العمل عن استرجاع جزء من الاموال المهربة العراقية، وهناك حوارات عدة مع وزارة الخارجية حول ماهي الخطوات التي يجب ان تتخذ في هذا الشان".

 

وبين ان ماتم استعادته من هذه المبالغ  هو الجانب الابسط  من هذه المعادلة وهناك اموال متبقية خارج العراق لا يمكن استعادتها لعدة اسباب اما تكون لقوانين متعلقة بتلك البلدان او لوجود حسابات لايمكن التعريف عن مصادرها او قوانين اخرى ، مؤكدا ان من اولى اولويات وزير الخارجية ابراهيم الجعفري هو وضع خطط لاسترجاع هذه الاموال".

 

وبشأن التحقيق بالقصف الذي استهدف مدنيين بالموصل في اذار الماضي، أكد سيليمان أن سبب تاخير التحقيق بشأن قصف مدنيين بالموصل باذار الماضي هو أن فرق التحقيق وصلت بعد 10 أيام من الحادث بسبب العمليات العسكرية المستمرة هناك وبعض المناطق التي كانت بيد داعش".

 

وتابع أن "واشنطن تتعامل بجدية اليوم مع سلامة المدنيين والتحقيق بشان الحادث، وسيتم اعلان النتائج بمجرد الانتهاء منها"، مؤكداً "لدينا حرص على ابعاد المدنيين قدر الامكان عن اية عمليات عسكرية تقوم بها القوات الامنية او طيران التحالف".

 

وتطرق السفير الى المشاريع التي تقوم بها واشنطن بالعراق، الى أن "لدى واشنطن 800 مشروعا انمائيا تقوم بها في العراق تخص مدارس وكهرباء ومياه"، موضحاً أن "من ضمن تلك المشاريع مشروع السلامية لتحلية المياه بالساحل الأيسر للموصل، وحيث يعتبر هذا المشروع مشروعا مهما".

 

وحول الاتفاقيات الامريكية العراقية الاقتصادية اكد سيليمان، ان "امريكا ترغب ببيع محصول الرز للعراق، وتعتقد ان الرز الامريكي هو من اجود الانواع في العالم، وهناك مذكرة تفاهم مع وزارة التجارة العراقية لتزويد العراق بالرز لكن لحد الان لم يتم شراء الصفقة".

 

وبشان بقاء القوات الامريكية في العراق بعد القضاء على داعش ،اكد سيليمان ان "هذا القرار يعود للحكومة العراقية ".

 

في غضون ذلك، نفى السفير الانباء التي تداولتها وسائل اعلام اجنبية وعربية بشأن سعي الرئيس الامريكي اعلان تحالف سني ـ امريكي في مؤتمر القمة المقبل في الرياض .

 

واوضح "ان اساس هذه الانباء خاطئ، وان اساس علاقة الولايات المتحدة الامريكية لاتقتصر على المكون السني ، انما علاقتها مع حلفائها في الشرق الاوسط ككل ".

 

واضاف ان "زيارة ترامب للسعودية جاءت رغبة منه في تكريم الاديان الثلاثة اليهودية والمسيحية والاسلام، وليس لتكوين تحالف سني امريكي"، مشيرا الى ان "ترامب سيزور السعودية ومن ثم بعدها اسرائيل والفيتنام".

 

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10276

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات