العالم الجديد تحضر ورشة بحث في جامعة هلسنكي حول اوضاع العراق وانعكاساتها على الهجرة

هلسنكي- جمال الخرسان

 

 

 

بحضور جمهور من الفنلنديين والمهاجرين عقدت مساء الاربعاء الماضي في جامعة هلسنكي ندوة عن التطورات السياسية في العراق وانعكاساتها على ملف الهجرة، وكان ضيف الندوة الباحث في جامعة تامبيرا يوسف ابو الفوز، والباحث الفنلندي الدكتور ماركو يونتينن استاذ الدراسات الاسلامية والعربية.

عن اهمية تلك الندوة تحدث الباحث ابو الفوز للعالم الجديد قائلا: "ان اهمية هذه الامسية تأتي كونها موجهة اساسا الفنلنديين العاملين في مختلف المؤسسات الفنلندية والمتحدثين باللغة العربية، وقد وجهت الدعوات لهم بشكل شخصي ومباشر، ولم ننشر اعلانا عن الامسية، اضافة الى طلبة اللغة العربية في جامعة هلسنكي". مضيفا "الندوة اشبه ما تكون بلقاء للنخبة الفنلندية المهتمة بشؤون الشرق الاوسط ومنه العراق، وقد حرصنا على وجود بعض اللاجئين العراقيين ليقدموا شهاداتهم الحية عن معاناتهم خلال رحلة اللجوء، وليجيبوا على بعض تساؤلات الفنلنديين، ليكون الجميع على اطلاع بشكل ما على اوضاع العراق الحالية" .

افتتح الندوة الدكتور ماركو يونتينين استاذ الدراسات الاسلامية واللغة العربية في جامعة هلسنكي قائلا: "منذ اشهر اعددنا لهذا البرنامج، مع زميلي الباحث والكاتب العراقي يوسف أبو الفوز، ونطمح لان نجعل الجامعة كموسسة اكادييمية اكثر صلة مع هموم عموم المهاجرين، وقد بدانا مع العراقيين، ونامل في الفترات القادمة ان نستمر بهذا النشاط بعناوين اخرى، ومع جاليات اخرى ايضا".

اما الكاتب يوسف ابو الفوز فقد استعرض ابرز المراحل التي مر بها تاريخ العراق الحديث وكيف انتجت سياسات الانظمة المتعاقبة مزيدا من الازمات، تدهور اوضاع العراقيين في زمن نظام صدام حسين، وخصوصا فترة الحصار اضافة الى ما انتجته حكومات المحاصصة من تراكم سلبي ادى جميع ذلك الى ظهور موجات هجرة جديدة.

وفي الجزء الثاني من الندوة دار حديث صريح جدا بين الحاضرين عن الاندماج في المجتمعات الاوروبية، معوقات الاندماج، العلاقة بين المهاجرين القدماء والجدد، ومسؤولية الدولة الفنلندية وبالذات الحكومة الفنلندية عن تطورات ملف الهجرة الذي يعتبره بعضهم ازمة كبيرة واجهتها فنلندا خلال السنوات الاخيرة.

 

طالب اللجوء العراقي الشاب تيم رعد: وصلت الى فنلندا منذ حوالي عام، حصلت على رفض اول وانتظر نتيجة الاستئناف، اعتقد ان مثل هذه الحوارات الصريحة تساعد على ايصال وجهات نظر العراقيين ومحنتهم مع قرارات الحكومة الفنلندية الحالية التي اتفقت الحوارات بانها تنظر الى قضية اللاجئين من زاوية اقتصادية، وعدم التجاوب مع تطلعاتهم ومستقبلهم المعلق في البلد المستضيف .

اللاجيء العراقي علي دابي: الامسية بيّنت وبالتفصيل اسباب هجرة الشباب العراقي، وان استمرار الازمة السياسية والاجتماعية في العراق تعني بان الهجرة سوف لن تتوقف كما بينت الحوارات وحديث المحاضر .

كما دار في الندوة حوار صريح عن معوقات الاندماج، وهل يقف الدين عائق امام الاندماج بالمجتمعات الاوروبية، اضافة الى طبيعة العلاقة بين اللاجئين القدماء والجدد.

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10250

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات