الغنوشي: نحن مع الحلّ السياسي في العراق وسوريا

بغداد - العالم الجديد

 

أكد رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، أن حركته تؤيد الحل السياسي في العراق وسوريا.

 

و قال الغنوشي، خلال كلمة له في اجتماع عقدته حركة النهضة، اليوم الأحد، في مدينة القيروان (وسط) إن "اليمين المتطرف بتصاعد في أوروبا، والعالم العربي يحترق ونصف الشعب السوري هُجِّر"

 

وأضاف "نحن ندعم سياسة التوافق على الحل السياسي في العراق وسوريا".

 

وتابع "هذا هو الحلّ الذي جربناه في تونس، أن نتنازل لبعضنا البعض، ونحلّ مشاكلنا بالحوار".

 

وفي سياق آخر تحدّث الغنوشي عن عودة التونسيين المقاتلين في مناطق النزاع إلى تونس، لافتا إلى أن "القانون التونسي يمنع تهجير التونسي، ونفيه وتجريده من جنسيته، أو منعه من العودة إلى وطنه (...) وعندما يكون المواطن في بلاده فهناك قانون يطبق"، في إشارة إلى قانون "الإرهاب" الذي صادرق عليه البرلمان العام الماضي.

 

وتحدث الغنوشي عن منفذ عملية برلين، (التونسي أنيس العامري/25 عاما)، الذي قتل في إيطاليا، مشددا أنه "ليس ابن الثورة وإنما هو ابن نظام بن علي (الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي الذي أطاحت به ثورة 14 يناير 2011).

 

وختم بالدعوة إلى إعلان حرب شاملة على "الإرهاب" الذي قال إنه "يُحارب ولا يبرر".

 

والجمعة الماضي، أعلنت الشرطة الإيطالية مقتل التونسي أنيس العامري (24 عاما) المشتبه به الرئيسي في عملية اقتحام سوق عيد الميلاد، في اشتباك مع شرطة ميلانو.

 

وأودت عملية الدهس التي وقعت مساء الإثنين الماضي، في أحد أسواق عيد الميلاد (الكريسماس) وسط برلين، بحياة 12 شخصًا (لم تعلن السلطات الألمانية عن جنسياتهم بعد) وإصابة آخرين.

 

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، الثلاثاء، في بيان منسوب له، نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، مسؤوليته عن واقعة الدهس.

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9999

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات