القضاء الفنلندي يحكم بسجن عصابة يديرها عراقيون هربوا عشرات اللاجئين مقابل نصف مليون يورو

هلسنكي - العالم الجديد

 

اصدرت محكمة اولو الواقعة شمال فنلندا اليوم الاربعاء سلسلة من الاحكام بالسجن على عصابة يديرها عراقيون مختصة بتهريب البشر من العراق الى فنلندا عبر تركيا واليونان عام 2015.

 

الجهات القضائية ذكرت ان تلك المجموعة التي يحمل بعض اعضائها الجنسية السويدية والفنلندية كانت تقوم بعمليات التهريب للعراقيين انطلاقا من تركيا مرورا باليونان ثم بعد ذلك تتخذ طرقا مختلفة من اجل ايصال العراقيين الباحثين عن العيش في اوروبا الى فنلندا. منوهة الى ان المجموعة كانت تقود المهاجرين للدخول الى فنلندا عن طريق مدينة تورنيو الواقعة شمال غرب فنلندا على مقربة من الحدود السويدية الفنلندية.

 

مصدر مسؤول في الشرطة الفنلندية ذكر لوسائل الاعلام الفنلندية ان بعضا ممن تكفلت المجموعة بايصالهم الى اوروبا غرقوا في البحر بينهم طفل لم يتجاوز السنتين قضى غرقا. التقرير اكد ايضا ان الشبكة كانت تحصل على مبلغ مادي مقابل كل شخص تتكفل بجلبه الى فنلندا يترواح بين 6-8 آلاف دولار.

 

الشرطة اضافت ايضا "مسؤول العصابة رجل عراقي كبير في السن يحمل الجنسية السويدية" منوهة الى ان "العصابة كانت تأخذ شخصا رهينة في العراق تحتفظ به لكي يتم دفع المبلغ المطلوب لها بعد وصول الشخص المراد تهريبه الى فنلندا او السويد". وفيما يخص متابعة العصابة قال الشرطة: "مما اثار الشكوك حولهم انهم اشتروا كمية كبيرة من بطاقات السفر في فترة وجيزة".

 

مسؤولون فنلنديون اعلنوا في مناسبات سابقة ان تلك العصابة تلقت حوالي 600 الف يورو مقابل عمليات التهريب الى فنلندا.

 

المحكمة حكمت على رضوان محمد صدقي وعدنان حميد محمد بالسجن لاربع سنوات، فيما حكمت على كاروان سلمان نعيم بالسجن لمدة ثلاث سنوات فيما حكمت على احمد علي شاهو بالسجن لمدة سنتين وسبعة اشهر.

 

وكانت محكمة هلسنكي قد اصدرت في آذار الماضي احكاما بالسجن على 11 عراقيا ينتمون لمحافظة نينوى متهمين بتهريب حوالي 50 عراقيا الى فنلندا. وكانت احكامهم كالتالي:

 

احمد الشمه حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، ياسين فؤاد شاكر حكم عليه بالسجن لسنتين اما محمد سالم محمود حكم عليه بالسجن لسنتين. فيما اختلفت احكام بقية المتهمين بين السجن لعدة اشهر او الغرامة المالية.

 

 

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9128

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات

احجز مساحتك الاعلانية الآن
تصفح موقع DW الألمانية