مقتل 6 من عناصر التنظيم خلال الساعات الاولى من عملية اقتحام (راوة وعانة) غربي الانبار

جهاز مكافحة الارهاب يتراجع عن اقتحام المجمع الطبي غربي الموصل لتحصن داعش خلف المدنيين

بغداد ـ العالم الجديد

 

تراجعت قوات جهاز مكافحة الارهاب، اليوم السبت، عن اقتحام المجمع الطبي في حي الشفاء شمال غربي الموصل 400 كم شمالي بغداد، بسبب تحصن عناصر تنظيم خلف المدنيين.

 

وقال مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه اليوم في تصريح صحفي اليوم، تابعته "العالم الجديد"، إن "الاخفاق كان بسبب شدة المقاومة وانتشار قناصة داعش داخل المستشفيات في المجمع حيث تدور هناك معارك شرسة بين القوات العراقية والتنظيم منذ أيام".

 

وأشار الى أن” قطعات جهاز مكافحة الإرهاب تتحشد في تخوم الموصل القديمة بعد أن أوكلت لها قيادة العمليات المشتركة مهمة اقتحامها لاستعادتها من سيطرة تنظيم داعش”.

 

وأوضح أن "مدنيين اثنين قتلا وأصيب تسعة آخرون بإطلاق نار من قبل تنظيم داعش تجاه الفارين من المدنيين من مناطق القتال وسط الموصل القديمة تجاه القوات العراقية".

 

وحسب المصدر ، تمكنت القوات العراقية من إجلاء 42عائلة فروا من مناطق سكناهم في حي الشفاء شمال غربي الموصل حيث تخوض القوات العراقية معارك شرسة مع داعش”.

 

ويتخندق عناصر داعش داخل الاحياء القديمة والمجمع الطبي في حي الشفاء حيث تسعى القوات العراقية الى السيطرة عليها في عملية عسكرية انطلقت منذ أيام.

 

من جانبها ، أفادت مصادر في قوات الحشد الشعبي العراقية اليوم بأن قواتها صدت هجوما لتنظيم داعش قرب قرية تل صفوك على الحدود العراقية- السورية غربي الموصل، وتمكنت من قتل خمسة من داعش وتدمير عجلة تحمل اسلحة أحادية.

 

في تطور لافت، باشرت القوات الامنية، اليوم السبت، بانطلاق عملية عسكرية لتطهير مناطق راوة وعانة من سيطرة تنظيم داعش غربي محافظة الانبار 118/كم غربي بغداد.

 

وقال اللواء الركن نومان الووبعي قائد عمليات الفرقة السابعة للجيش العراقي بمحافظة الانبار في تصريح صحفي  تابعته "العالم الجديد"، “انطلقت السبت عملية عسكرية لتطهير محاور قضائي عانه و راوة غربي الانبار أسفرت في مستهلها عن مقتل ثمانية من عناصر تنظيم داعش الارهابي، بعد ان اقتحمت القوات العراقية هذه المناطق ودمرت ثلاث عجلات مفخخة ومنصة لإطلاق الصواريخ “.

 

وأضاف أن القوات تمكنت ايضا من تفجير 40 عبوة ناسفة وتامين وتفكيك سبعة منازل مفخخة والعملية مستمرة لتطهير المحاور غربي الانبار .

 

وتمكنت القوات العراقية قبل عام من تحرير أكبر مناطق محافظة الانبار من سيطرة داعش وهما الفلوجة والرمادي واعادة الحياة الطبيعية لها، إضافة الى مناطق أخرى، إلا أن التنظيم مازال يسيطر على المدن الصحراوية والمحاذية لها، ابرزها القائم والرطبة وراوة وعانة .

 

وتقوم القوات العراقية مدعمة بالطيران الحربي وطيران التحالف الدولي بقصف تجمعات داعش في مناطق اقصى غربي العراق المحاذية للحدود العراقية السورية حيث يتمركز التنظيم هناك ويشن عمليات ضد القوات العراقية .

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9684

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات