تفعيل اتفاق “أوبك التاريخي” سيعيد التوازن النسبي لاسواق النفط العالمية

بغداد - سارة سلام

 

مر نحو شهر على اتفاق منظمة اوبك "التاريخي" وبدأت دوله تباعا بتفعيل هذا الاتفاق الذي يهدف الى تقليص انتاج الدول الاعضاء من النفط، أخرها الكويت، اذ أكد مسؤول كويتي بقطاع النفط، اول أمس الجمعة، أن بلاده، قلصت إنتاج الخام خلال الشهر الجاري إلى نحو 2.707 مليون برميل يوميا.

 

وبموجب اتفاق “أوبك” وافقت الكويت على تقليص الإنتاج بواقع 131 ألف برميل يوميا، اعتبارا من 1 يناير كانون الثاني، مقارنة مع إنتاجها الأساسي في أكتوبر/ تشرين الأول، الذي بلغ 2.838 مليون برميل يوميا.

 

وقال الخبير الاقتصادي ضرغام محمد علي لــ"صحيفة  العالم الجديد"،  ان "الكويت هي ضمن الدول التي صوتت لصالح الاتفاق والتزامها وايفاء  بقية الدول لالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق سيعيد التوازن نسبيا للسوق النفطية العالمية عبر امتصاص تخمة المعروض او نسبة كبيرة منه وهو ما سينعكس على اسعار النفط ايجابيا خلال الفترة المقبلة ويرفعها بالتناسب مع مدى الالتزام الفعلي للدول الداخلة في الاتفاق"، مشيرا الى ان "تفعيل الاتفاق سيساعد اقتصاديات الدول النفطية التي تضررت من الانخفاض الحاصل في الاسعار وسيعيد رسم سياسات اوبك الى مسارها الصحيح".

 

وأكد مسؤول كويتي بقطاع النفط، الجمعة، أن بلاده، العضو في “أوبك”، قلصت إنتاج الخام خلال الشهر الجاري إلى نحو 2.707 مليون برميل يوميا.

 

وسبق الكويت كل من العراق والسعودية، اللذين أعلنا التزامهما باتفاق خفض إنتاج النفط والبدء بتنفيذه فعليا.

 

جدير بالذكر أن أوبك هي منظمة حكومية دولية ودائمة، تأسست في مؤتمر بغداد في سبتمبر (أيلول) عام 1960، من قبل كل من إيران، والعراق، والكويت، والسعودية، وفنزويلا.

 

وعلى مدى السنوات الماضية؛ ارتفع عدد الأعضاء حتى وصل إلى 14 دولة الآن، وهم: الجزائر وقطر والعراق والكويت والسعودية والأمارات وليبيا وإيران وفنزويلا والإكوادور والجابون ونيجيريا وأنجولا وإندونيسيا.

 

وتهدف أوبك إلى تنسيق وتوحيد السياسات البترولية بين الدول الأعضاء، من أجل الحصول  على أسعار عادلة ومستقرة لمنتجي النفط، وتزويد الدول المستهلكة بإمدادات منتظمة، وضمان عائد عادل على الذين يستثمرون في هذه الصناعة.

 

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9419

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات

احجز مساحتك الاعلانية الآن
تصفح موقع DW الألمانية