عصام حمد يتحدث عن سر فوز الزوراء على الجيش السوري بثلاثية في الاتحاد الآسيوي

بغداد - العالم الجديد

 

 

أكد مدرب الزوراء عصام حمد أن الفوز على الجيش السوري أمس الثلاثاء، بثلاثية نظيفة في الدور الرابع من كأس الاتحاد الآسيوي جاء عن جدارة واستحقاق بعد الأداء المميز للفريق.

 

وكان فريق الزوراء قد جدد فوزه على الجيش السوري، امس الثلاثاء، عندما تغلب عليه بثلاثية نظيفة في مباراتهما التي جرت في قطر ضمن الجولة الرابعة ل‍كأس الاتحاد الآسيوي ليتصدر الزوراء مجموعته بثماني نقاط.

 

وقال حمد في تصريحات اعلامية، إن "الفريق قدّم مباراة كبيرة اليوم (أمس) واستحق الفوز وخطف النقاط الثلاث والفوز بالصدارة بعد الأداء الرجولي لفريقنا خصوصا في الشوط الثاني من المباراة".

 

وأضاف "القراءة الدقيقة لأوراق الفريق السوري منحتنا أفضلية في الشوط الثاني".

 

وأكمل "عرفنا كل خفايا فريق الجيش السوري ولهذا ركزنا عليها بالتدريبات وجميع اللاعبين نفذوا ما طلبنا منهم وتمكنا من إيقاف مفاتيح اللعب".

 

وأوضح "نجحنا في استغلال الثغرات في الخط الخلفي لنصل إلى الشباك وأهدر اللاعبون عددا من الفرص في المباراة".

 

وواصل "التأهل إلى الدور الثاني لم يحسم بعد مع أننا خطفنا الصدارة من الفوز على الجيش السوري، لكننا مطالبون بمواصلة النتائج الإيجابية، وعلينا أن نحقق الفوز في المباراتين المقبلتين لضمان التأهل إلى الدور الثاني".

 

ولم يظهر الفريقان في الشوط الأول بالشكل المطلوب وكان الأداء آتينا وعجز الطرفان عن هز الشباك.

 

وفي الشوط الثاني تمكن مهند عبد الرحيم من افتتاح التسجيل للزوراء في الدقيقة 48 ومن ثم أضاف علاء مهاوي الهدف الثاني عبر تسديدة قوية ليعود مهند عبد الرحيم ويضيف الهدف الثالث برأسية جميلة بعد أن تلقى تمريرة متقنة من حسين علي لتنتهي المباراة بثلاثية نظيفة للزوراء.

 

وكان الزوراء قد تغلب على الجيش في جولة الذهاب بثلاثة أهداف لهدف واحد.

 

وبهذا يتصدر الزوراء المجموعة الأولى بثماني نقاط من فوزين على الجيش وتعادل مع السويق والأهلي الاردني.

 

 

شاهد الأهداف:

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10250

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات