فاروق الفيشاوي يلغي زيارته الى العراق.. والسبب:

بغداد - العالم الجديد

 

 

ألغى الفنان المصري الكبير فاروق الفيشاوى زيارته الى العراق للمشاركة في فعاليات "مهرجان بابل للثقافات والفنون" بعد اعتراضه على مقعده المخصص بالدرجة الاقتصادية على الطائرة المتجهة الى بغداد، ما أدى الى قيام سلطات مطار القاهرة الدولي بإنزال حقائبه من الطائرة التى أقلعت من دونه الأحد الماضي.

 

ونقل موقع دوت مصر عن مصادر أمنية بالمطار قولها إنه "تم إنهاء إجراءات سفر الفنان فاروق الفيشاوى من صالة الخدمة المميزة مدفوعة الأجر على رحلة الخطوط العراقية رقم 102 والمتجهة إلى بغداد، في زيارة هناك تستغرق عدة ايام للمشاركة في بعض الفاعليات الثقافية".

 

وأضافت المصادر "وفور صعوده للطائرة فوجئ بمقعده على الدرجة الاقتصادية، فطلب على الفور إلغاء سفره وإنزال حقائبه، فقامت سلطات الامن باتخاذ الاجراءات القانونية والغاء سفره من الرحلة التي أقلعت من دونه".

 

وكان رئيس المهرجان علي الشلاه قد قال قبيل انعقاد المهرجان يوم الجمعة الماضي، إن عددا من النجوم العرب سيشاركون في فعاليات المهرجان منهم الفنانون فاروق الفيشاوي وحنان ترك واشرف لبيب من مصر وميلاد يوسف من سوريا وهيا مرعشلي من لبنان الى جانب نجوم الفن العراقي سامي قفطان ومحسن العزاوي وهديل كامل.

 

وأضاف الشلاه أن جميع فعاليات المهرجان في موسمه السادس تقام في مدينة بابل التاريخية على المسرحين البابلي والجنوبي، مشيرا الى ان اختيار المدينة التاريخية لاحتضان فعاليات المهرجان تم لدعم حملة (بابل تراث عالمي) الساعية لضم المدينة التاريخية الى لائحة التراث العالمي.

 

وذكر أن ادارة المهرجان حرصت على مشاركة عالمية وعربية واسعة لاثبات ان العراقيين يقاتلون في جانب ويحتفلون بمبدعيهم وفنونهم وادابهم في جانب اخر، ولذلك فان المهرجان سيشهد مشاركات فنية وادبية وثقافية لمبدعين من بريطانيا وفرنسا وايطاليا وسوريا ومصر ولبنان وايران والكويت وغيرها من الدول التي وجهت لها دعوات

 

يشار الى أن مدينة بابل التاريخية تشهد منذ نحو شهر استعدادات واسعة وحملة تأهيل شاركت فيها وزارات الكهرباء والموارد المائية والبلديات والاشغال العامة اضافة الى الدوائر الخدمية في محافظة بابل ومديرية منتجع بابل السياحي.

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9115

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات

احجز مساحتك الاعلانية الآن
تصفح موقع DW الألمانية