مسؤولون في القضاء الفنلندي: قد يطلق سراح المتهمين بارتكاب مجزرة سبايكر لعدم تمكن الشهود من الادلاء بشهادتهم من بغداد

هلسنكي – العالم الجديد

 

تشير آخر تطورات محاكمة الشقيقين العراقيين المتهمين بالمشاركة في ارتكاب مجزرة سبايكر صيف العام 2014 والمعتقلين في فنلندا منذ خريف العام 2015 الى تحولات جديدة قد تغير مسار المحاكمة وقد تؤدي الى اطلاق سراح المتهمين، كما قد يحصل المتهمون في حالة تعثر اثبات التهمة على تعويض مالي كبير.

صحيفة هلسنكي صانومات ذكرت في عددها الصادر هذا اليوم نقلا عن مسؤول كبير في محكمة "بيركانما" المعنية بمحاكمة الشقيقين العراقيين المتهمين بارتكاب مجزرة سبايكر "نواجه مشكلة في الاستماع للشهود، هناك شرطيان فنلنديان يقيمان في بغداد منذ فترة من اجل ترتيب دائرة تلفزيونية للاستماع للشهود الذين من المفترض ان يصلوا الى بغداد، لكن الظروف الامنية تحول دون وصولهم" المسؤول القضائي اكد ايضا "المحاولة القادمة ستكون في ايار المقبل نحن في وضع صعب والوقت يداهمنا".

تكمل الصحيفة انه في حالة عدم الاستماع لشهود الاثبات، وكذلك شهود النفي الذين يعتبر وضعهم اخطر بكثير من شهود الاثبات فان السلطات الفنلندية قد تكون مضطرة لاطلاق سراح المعتقلين حيث سيكونون قد اكملوا 500 يوم وهي المدة الاقصى لبقائهم في السجن وفقا لمعطيات القضية. وبخصوص اطلاق سراحهم ذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول قضائي اذا ما تلكأت القضية فقد يطلق سراحهم ويحصلون على تعويض مالي يصل الى حوالي 50 الف يورو لكل منهم تعويضا عن بقائهم في السجن طوال هذه المدة.

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10250

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات