مصادر: وزير الدفاع الجديد يجمّد (مدير التسليح) المقرب من سلفه.. ويعيد مسؤولين متهمين بـ(الفساد) و(سبايكر)

بغداد - جلال عاشور

 

 

علمت "العالم الجديد" من مصادرها الموثوقة في وزارة الدفاع بقيام الوزير الجديد عرفان محمود الحيالي بتنفيذ عدة تغييرات في هيكل الوزارة أبرزها اقالة الفريق الركن هادي عذاب مدير عام مديرية التسليح والتجهيز في الوزارة والمقرب من الوزير السابق خالد العبيدي، وإعادة عدد من الضباط المجمدين لأسباب تتعلق بسقوط الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي أو بما بات يعرف بـ"قضية سبايكر".

 

وقال مصدر مطلع من داخل الوزارة في حديث لـ"العالم الجديد" اليوم الأربعاء، إن "وزير الدفاع الجديد أحال مدير عام مديرية التسليح والتجهيز الفريق هادي عذاب الى دائرة شؤون المحاربين بالوزارة، وهو بمثابة تجميد له".

 

وأضاف مصدر آخر بالوزارة أن "عذاب يعتبر الذراع الأيمن لوزير الدفاع السابق خالد العبيدي، ويعد منصبه مفصليا في امضاء عقود التسليح من عدمه"، لافتا الى أن "تجميد عذاب ربما سيمهد الطريق لاعادة الروح الى العقود السابقة التي رفضها الوزير السابق واتهم سياسيين كبارا بالوقوف وراءها".

 

وكان وزير الدفاع السابق خالد العبيدي قد اتهم عددا من السياسيين والنواب العراقيين بينهم رئيس البرلمان سليم الجبوري، بممارستهم الابتزاز المالي خلال استجوابه الذي أدى اقالته في اب الماضي.

 

وأعلنت النائب عالية نصيف في 23 تشرين الثاني نوفمبر الماضي، عن تقديمها طلبا لمفتش عام وزارة الدفاع عبر كتاب رسمي بفتح تحقيق مع مدير عام التسليح والعقود في الوزارة هادي عذاب وبعض العقود التي أحالها بشكل مباشر بدون الرجوع للوزير كعقد بولي الصيني الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار.

 

فيما نفى عذاب أن يكون لديه صلاحيات لإحالة عقد مباشرة إلى أية شركة، إلا من خلال السياق الرسمي الذي يمر عبر اللجنة المركزية للمراجعة والمصادقة على العقود والإحالات في الوزارة، مشيراً إلى عدم وجود عقد ضمن عقود الوزارة لعامي 2015 و2016 مع أية شركة بمبلغ 200 مليون دولار.

 

ونوه المصدر الى "إعادة الفريق الركن رعد هاشم كموظف رفيع في أمانة السر العام بالوزارة، بعد أن تم تجميده باعفائه من منصب معاون رئيس أركان الجيش العراقي، بسبب اتهامه بالتخاذل في جريمة سبايكر التي راح ضحيتها نحو 1700 طالب في القاعدة العسكرية الموجودة بصلاح الدين، فضلا عن كونه أحد المتهمين بوجود 50 ألف موظف فضائي (وهمي) بوزارة الدفاع التي كشف عنها رئيس الوزراء حيدر العبادي".

 

وكان العبادي قد كشف في 30 تشرين الثاني نوفمبر 2014 عن وجود خمسين الف جندي وهمي في اربع فرق عسكرية، في اطار مكافحة الفساد التي نوه لاتخاذها بعد توليه السلطة في المؤسسة العسكرية.

 

وتابع المصدر "كما أعيد اللواء علي تايه الى مقر وزارة الدفاع بعد أن تم تجميده لشبهات فساد في نهاية عهد الوزير الاسبق سعدون الدليمي من خلال إحالته الى دائرة شؤون المحاربين القدامى، حيث كان يشغل موقع مدير مكتب أمين عام سر وزارة الدفاع السابق".

 

الرابط ادناه يظهر الفريق الركن هادي عذاب وهو يتجول مع وزير الدفاع السابق خالد العبيدي في اروقة المديرية العامة للتسليح والتجهيز:

 

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 10250

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات