هل تعرف الخنزير سنوبول؟

صلاح الخزاعي

 

هو ذلك الخنزير البطل الذي قاد الثورة مع رفيقه الخنزير نابليون بمعية باقي الحيوانات لتخليص مزرعة القصر من سيدها الدكتاتور الانسان جونز وطرده في يومٍ اصبح مناسبة وطنية لاستقلال مزرعة الحيوان وهذا هو اسمها الجديد.

 

يشرح جورج اورويل في واحدة من روائعه الادبية بشكل مبسط كيف يستغل السياسي في صراع الارادات كل الاساليب المشروعة وغيرالمشروعة لتبرير فشله وطمعه وفساده، مستغلا جهل وبساطة الناس وبعض الاحيان غباء شريحة منهم.

 

رغم ان الثورة التي حصلت في مزرعة الحيوان اشترك فيها الجميع الا ان الخنازير اخذت لنفسها الفضل في تحقيق النصر وانبرت للقيادة وغسلت ادمغة الحيوانات بشعارات المساواة والرفاهية وزيادة حصص الطعام، وتحت هذه الشعارات حاول خنزيران رفيقان هما نابليون وسنوبول التنافس على الزعامة عبر الاحتكام الى اجتماع الاحاد من خلال التنافس في طرح الافكار وكسب التأييد ألا ان نابليون الذي كان يأخذ جراء الكلاب ويربيها في معزل تام عن باقي الحيوانات استعان بها كلاباً شرسة أقتحمت مكان الاجتماع وهمت بتقطيع سنوبول الذي تمكن من الفرار مفلتاً من الملاحقة حتى سور المزرعة الخارجي.

 

كلاب نابليون بعثت الرعب في مفاصل الحيوانات فصار لايسمع سوى ثغاء الخراف بالدعاء للرفيق نابليون على حنكته وحكمته في ادارة المزرعة رغم تراجع حصص الغذاء وزيادة ساعات العمل وعدم الايفاء بوعود التقاعد ومخالفة لائحة الوصايا السبع التي كتبت على جدار الحظيرة.

 

في كل محطة فشل كان الخنزير نابليون يتهم الخنزير سنوبول بانه كان السبب وراءه وانه مازال من مزرعة مجاورة يحيك المؤامرات ويتعاون مع الانسان لاحتلال المزرعة، فقلة المحصول وشدة البرد في الشتاء وكثرة الذباب في الصيف والمشاكل ومحاولات الاغتيال كلها كان يقف وراءها سنوبول، وحتى حين قادت الدجاجات السوداء الاعتراض على قرار نابليون تصدير بيضها كما كان يفعل جونز الانسان واطيح بها معتقلة اجبرت من خلال الكلاب الشرسة على الاعتراف بان سنوبول حرضهافي المنام على الاحتجاج وكذلك اعترفت عنزة انه حرضها ان تبول في البركة واوزةٌ ان تسرق مكيال حنطة وغيرها الكثير، حتى انه بات يتأمر لتغيير الطقس.

 

سنوبول هذا الاسم صار يحضر في البال كشاهد مرادف كلما سمعت بكلمة مندس! نعم، هذا المندس الذي لانعرف ماهو وكيف يكون ومن أين أتى ؟ حتى صار المندس بصورة البطل الخارق حيث يقتل المتظاهر وعناصر الامن بلحظة واحدة دون القدرة على اكتشافة رغم ملايين الدولارات التي انفقت على مشاريع كاميرات المراقبة والتجهيز والتدريب ولا ادري هنا هل ألوم المتظاهر ام عنصر الامن ام السياسي فبالتأكيد لن ألوم المندس لانك سيدي القارئ ستتهمني بالسطحية وعدم احترام عقول الاخرين وهو مايجب ان تعيه الجهات المعنية بالتصريح عن تفاصيل الحوادث ، يجب ان تحترم عقولنا، وان تسكت اذا لم يكن بمقدورها كشف الحقيقة، هناك محطات في الحياة لايستطيع الانسان ان يواجه فيها ذاته اذا اخطأ وهذا ليس عيباً، العيب هي محاولة الخداع عبر الحديث عن متأمرين ومندسين وملثمين وشريرين.

 

بعد 75 عاماً على كتابة رواية مزرعة الحيوان سنكون نحن العراقيون اقدر من غيرنا على الاجابة على سؤال تقليدي حول استعارات سٓمّتْ ابطال القصة من الحيوانات عبر رمزية واقعية من الحياة فآختارت للعمل الاحصنة القوية وللانتهازية القطط وللمطبلين الخراف وللصحافة الحمام وللسياسة الخنازير.

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 9135

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات

احجز مساحتك الاعلانية الآن
تصفح موقع DW الألمانية