هل ينقذ ميرام منتخب العراق أمام السعودية؟

بغداد - العالم الجديد

 

ربما يطلب منتخب العراق من المهاجم المولود في الولايات المتحدة جاستن ميرام إعادة التفكير في قراره بعدم الانضمام للفريق في مباراته ضد السعودية بتصفيات كأس العالم لكرة القدم الأسبوع المقبل.

 

وفي ظل إقامة مباراة المنتخب العراقي أمام أستراليا يوم الخميس المقبل في طهران بسبب المخاوف الأمنية في العراق، قرر ميرام عدم تلبية الدعوة للانضمام للتشكيلة الأسبوع الماضي.

 

وفي وقت سابق هذا الشهر، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا يحظر بشكل مؤقت دخول مواطني 6 دول، بينها إيران.

 

والسعودية ليست ضمن هذه القائمة، ومع مواجهة العديد من لاعبي العراق خطر الحصول على الإنذار الثاني ضد أستراليا يأمل مسؤولو الاتحاد العراقي لكرة القدم أن يغير ميرام رأيه ويسافر إلى جدة من أجل المباراة المقررة يوم 28 مارس/ آذار.

 

وقال متحدث باسم المنتخب العراقي "تحدثنا مع المدرب في هذا الشأن قبل يومين. لم يتخذ قرارا نهائيا، لكنه ربما يوجه الدعوة إليه مجددا لأن 11 لاعبا لديهم حاليا إنذارات من مباريات سابقة، ويخشى المدرب أن يحصل لاعب أو أكثر على بطاقة صفراء أخرى تمنعه من خوض مباراة السعودية".

 

وقال ميرام، المولود في ميشيجان لأبوين عراقيين، في وقت سابق عبر حسابه على "إنستجرام"، إنه لن يشارك في مباراتي التصفيات لأسباب خارجة عن إرادته.

 

وكتب ميرام "تحدثت مع المدرب راضي شنيشل، وأقدر تفهمه هو والاتحاد العراقي لكرة القدم لموقفي الصعب. هذا بالتأكيد ليس انقطاعا دائما عن اللعب للمنتخب الوطني، وأتطلع لتمثيل بلادي مجددا في المستقبل".

 

ويحاول العراق التأهل لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ 1986، لكنه حقق فوزا واحدا في مبارياته الخمس الأولى بالمجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية، ويحتل المركز الرابع.

 

ويتأخر المنتخب العراقي بسبع نقاط عن السعودية واليابان شريكتها في الصدارة قبل 5 مباريات على نهاية التصفيات. ويتأهل أول فريقين فقط مباشرة لنهائيات روسيا 2018، بينما يحصل صاحب المركز الثالث على فرصة أخرى عبر الملحق.

 

المصدر: رويترز

فريق التحرير

اسم الكاتب: فريق التحرير

عدد المواضيع المنشورة: 8898

نبذة عن الكاتب: صحفيون متحررون من التحيز الحزبي والطائفي والنفوذ، نطمح أن تكون "العالم الجديد" مصدرا موثوقا للأخبار المحلية، تعتمده وكالات الأنباء العربية و العالمية، ومرجعا مهنيا للمؤسسات الاعلامية المستقلة، وأكاديميات الاعلام، في العراق وخارجه.

التعليقات

عدد التعليقات