عامر القيسي

اسم الكاتب: عامر القيسي

البريد الالكترونى: [email protected]

عدد المواضيع المنشورة: 35

نبذة عن الكاتب: كاتب وصحفي.. عضو اتحاد الادباء والكتاب في العراق، وعضو نقابة صحفيي كردستان، وشغل سابقا مواقع عدة أبرزها عضو هيئة امناء شبكة الاعلام العراقي، ومدير تحرير جريدة المدى، ومدير تحرير وكالة أصوات العراق.

أنا كردي أكثر من الكرد

  هويتي عراقي ولا تفضيل لي لأي هوية فرعية أخرى، هكذا تربيت وتعلمت وروجت ودافعت وناضلت، هويتي عراقية ممتدة الى سومر

همومنا.. دولارات السعودية ومخاوف ايران

  من الاشياء الملفتة للنظر التي اثارتها زيارة الرئيس الاميركي ترامب الى السعودية، هي إثارة الانقسام الحاد، على المستوى العراقي، بين

صدام لم يمت بعد!

  ذهب صدام وبقيت ثقافته كمنهج سلطة باقية حتى بعد التغيير وأعراس الديمقراطية الزائفة وصناديق الاقتراع ومفوضية حقوق الانسان وشعارات المظلومية

الأكثر غرابة.. ما بعد داعش!

  منذ أن انطلقت معارك تحرير المحافظات الغربية من قبضة داعش الإرهابي، منذ ثلاث سنوات، ورموز وشخصيات الطبقة السياسية الحاكمة في

صراع على قيادة السنّة

  رغم كل الخلافات بين القيادات الشيعية وتشظي التحالف الوطني، الا ان تلك القيادات تطالب المكّون السني بان تكون له قيادة

هلامية الاختطاف وشفافية الصفقات

  من حقنا كجمهور ومتابعين أن نوجه سؤالاً الى رئيس الوزراء حيدر العبادي وهو:   من هي الجهة التي اختطفت الصيادين

تصويت “النعال”!

  نحتاج الى إجابة من النواّب الذين صوّتوا على القناعة بإجابات وزيرة الصحة عديلة حمود، عن سؤالنا البسيط والواضح والشفاف :

والله سالفه تضحج!!

  يحزننا كعراقيين أن يظهر لنا رئيس وزرائنا بصورة العاجز، مستنجدا بالمواطن والطيبين من ابناء الوطن، كي يقدموا له الأدلة والوثائق

وزراء ومسؤولون “شيل وشمر”!

  أعزّنا الله بجوقة من الوزراء والمسؤولين تحسدنا عليهم شعوب الله، ويبتهلون على العزيز القدير أن يمّن عليهم بمثلهم، ولكن هيهات،

السياسيون وشنيشل.. الحقيبة ذاتها

  تقول الحكمة إن التبرير سلاح الفاشلين، ونضيف إن هذا السلاح، يفضح أكثر مما يقنع.   سياسيونا عادة مايعلقون فشلهم على

1 - 41234
احجز مساحتك الاعلانية الآن
تصفح موقع DW الألمانية