أحمد حميد

اسم الكاتب: أحمد حميد

البريد الالكترونى: [email protected]

عدد المواضيع المنشورة: 18

نبذة عن الكاتب: كاتب وصحافي من بغداد يكتب في مجال النقد الأدبي والسياسي.

أزمة خليفة السيستاني (2)

  للعامل الطبقي، مفعوله داخل المجتمع النجفي الصغير، مقارنة بالمجتمعات الأخرى على نطاق البلاد بأكملها، حيث يبدأ التمايز مكانياً مابين أبنـاء

أزمـة خليفة السيستاني (1)

  كثيراً ما تتداول الأوساط السياسية والدينية خلافة المرجع الديني الأعلى للشيعة السيد علي السيستاني؟   سؤال لو نقبنا عن جوابٍ

الحكيم والتحالف وذكاء الدعاة

  ربيب البيوتات الدينية النجفية الذي لم يدّخر من إرثهِ سوى لقبٍ تباينت الآراء حوله بعد تجربةٍ سياسيةٍ مريرة، مثلت أسرتهُ

رهابُ التقشف يعصفُ بشغيلة الصحافة

  تسبب انهيار أسعار النفط بمردودات سلبية على مختلف مجالات الحياة في العراق، وأصاب معظم مؤسسات القطاع الأهلي بالتقهقر والضمور ما

أكاديميون بثقافة مُلائية

  لم تكـن الطبقة التدريسية في العراق بمعـزلٍ عن كل التحولات الفكرية والسياسية التي دارت في البلاد، بل كانت في صميم

عراق القضاء والقدر

  ثقافة القضاء والقدر، أضحت احد مقومات الإعلام الحكومي وصنارتهِ في اصطيادِ مشاعر العراقيين المكلومة جراء مسلسل الموت الدامي الذي ما

رسالة الى مفكر صامت

  وجودُك يوماً ما اعتبرتهُ تجسيراً لفريقي الأصوليـةِ والتمدّن، المتناحرين في مجتمعٍ يعجُ بفوضى المفاهيم والانتساب والهويات. كنت بمثابة نقطةِ ضـوءٍ

فاجعة الكرادة والاستثمار السياسي

  (11، 9، 7) عينةٌ رقميةٌ عالية إذا ما قورنت بمجزرة بشرية بحجم الكرادة، حيث يعود الرقم الأول لأُسرةٍ أنصهرت بنيران

سنة العراق

  طائفةٌ مناورة بعقلٍ متمدّن، قربها من عطايا السلطة، جعلها غير خاضعةٍ لسايكلوجية التأزيم وعُقِد النقص والشعور الدونيّ. مزاجها متصالحٌ دائماً

لينين التشيع السياسي

  ما بين التنظير والتطبيق كان القشة التي قصمت ظهر الجدل لدى علماء الطائفة الإمامية الشيعية في العالم، حينما اخترق بثوريتهِ

1 - 212