مرة اخرى جدلية الريف والمدينة

  في اطار الجدل الازلي بين المركز والأطراف او “الريف” و”المدينة” سؤال كبير مسكوت عنه او مؤجل بسبب انعكاسات الخدمات وتراكماته

الحكيم وعباءة العائلة

  فعلها أخيرا عمار الحكيم.. رمى عباءة عمه وأبيه العتيقة بكل ثقوبها وعيوبها وخاط له عباءة جديدة على مقاسه كيفما يشاء،

المروجون للفتنة والنابحون لها

  تروج مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تفوح منها رائحة الفتنة الطائفية النتنة، فيديوهات على شكل قصائد وهوسات شعبية تطعن بالاعراض وتعيد

مِحْراثٌ للفيلسوف

  تحاول الأنثروبولوجيا أن تَفْهم الإنسان في داخل إطاره البيئي/ الثقافي، من خلال البحث في آليات فعله بهذه البيئة وانفعاله بها،

أزمة خليفة السيستاني (4)

  لعل مرجعيته، مستثناة من معايير التفاوت الطبقي، كونه وأصوله العلمية والأسرية ينتمون إلى الطبقة البرجوازية الدينية منذ عقود ماضية، فهو

نحن شعب نستحي..

  الله يكون في عون الشعب العراقي عندما يكون “شعيط ومعيط وجرار الخيط” هم من يتصدون  لمهمة توصيفه ومن ثم الصاق

إعلامي من أزمنة.. “ذاك وهذا وذاك”!!

  في زمن كان فيه للمبادئ قيمة وللأخلاق مساحة واسعة وللمعايير سطوة وللكلام هيبة وللإنسان قيمة وثروة.   كان الإعلامي عملة

العراق على المشرحة

  إحدى أهم مصائبنا أننا بلينا بطبقة سياسية لا يهمها غير بقائها في السلطة عسى أن يتحقق ذلك على حساب وجود

الخرطوم البشري

  تأثيرات العواطف على قرارات العقل البشري وأحكامه تؤكد أن العقل موجود لحماية مصالح الإنسان لا الكشف عن الحقيقة، فالعواطف تجعلنا

يسألونك عن الفساد والحال بعد داعش

  نادرا ما يجتمع عراقي مع أخر في حديث إلا وكان حديثهما عن الفساد الذي نخر العراق كما تنخر السوسة قلب

1 - 7612345...102030...آخر »