(آبل) و(سامسونغ) تحددان أرض القتال.. أميركا

اتفقت كل من آبل وسامسونغ على إسقاط قضايا براءات الاختراع ضد بعضهم في المحاكم الدولية واقتصار النزاع داخل الولايات المتحدة الأميركية فقط.

 

وكانت الشركتان قد رفعت دعاوى ضد بعضهما في عدة دول مثل استراليا، اليابان، كوريا الجنوبية، ألمانيا، هولندا، المملكة المتحدة، فرنسا، إيطاليا. وبمقتضى هذا الاتفاق فإن كل هذه الدعاوى قد ابطلت واسقطت بدون الوصول لتسوية أو اتفاق تبادل تراخيص أو أي شيء بالمقابل.

 

واتهمت آبل سامسونغ بنسخ تصميم الآيفون في أجهزتها، في حين أن سامسونغ كانت تتهم آبل باستخدام تقنيات تملك براءات اختراع بها بدون الحصول على ترخيص بذلك بما فيها نقل البيانات لاسلكياً.

 

وكانت هيئة المحلفين قد حكمت لآبل بالحصول على 120 مليون دولار في ايار مايو الماضي و900 مليون دولار العام الماضي في انتصارين.

 

وانفقت كل من الشركتين ملايين الدولارات في الرسوم القضائية ودفع أتعاب المحامين وغيرها من مصاريف الدعاوى وذلك في محاولة لتعزيز سيطرتها على السوق العالمي للهواتف الذكية الذي كانت حصة سامسونغ فيه 31% وهي أكثر من ضعف حصة آبل 15% حسب أرقام بداية العام.

 

وحاولت الشركتان في شباط فبراير الماضي الجلوس إلى طاولة المفاوضات وحل الإشكالات القضائية بينها سلمياً بوجود وسطاء لكن وصلت المحاولات إلى طريق مسدود وتابعوا مع المحاكم والقضاء، لكن اسقاط كل الدعاوى اليوم والتركيز على التصارع في المحاكم الأميركية يعد خطوة جيدة للشركتين حيث يمكنها تركيز انتباهها أكثر بدلاً من الاستنزاف في ثمانية دول اخرى.

إقرأ أيضا