أوبك+” تدرس خفض إنتاج النفط لوقف انهيار الأسعار

بدأ كبار الأعضاء في تحالف “أوبك+” مناقشات بخصوص تطبيق خفض لإنتاج النفط عند اجتماع التكتل…

بدأ كبار الأعضاء في تحالف “أوبك+” مناقشات بخصوص تطبيق خفض لإنتاج النفط عند اجتماع التكتل في 5 أكتوبر المقبل، بحسب ما قاله مصدر في “أوبك” لوكالة رويترز، الخميس.

وكان مصدر قال لرويترز هذا الأسبوع، إن روسيا ستقترح على الأرجح أن يخفض “أوبك+” الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا في الاجتماع المقبل.

وينعقد اجتماع تحالف “أوبك+” في أكتوبر على خلفية انخفاض أسعار النفط وتقلبات شديدة في السوق منذ أشهر، الأمر الذي دفع السعودية، وهي منتج كبير آخر في “أوبك+”، إلى القول إن المنظمة قد تخفض الإنتاج.

ورفض تحالف “أوبك+”، الذي يضم دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء مثل روسيا، زيادة الإنتاج لخفض أسعار النفط على الرغم من ضغوط كبار المستهلكين، ومن بينهم الولايات المتحدة، لمساعدة الاقتصاد العالمي.

ومع ذلك، انخفضت الأسعار بشدة هذا الشهر لمخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وارتفاع الدولار بعد أن رفعت الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة.

وقال محللون في مجموعة يو.بي.إس، أمس، إن قيام “أوبك+” بخفض إنتاج النفط أمر ضروري لوقف تراجع الأسعار في ظل المخاوف من الركود وارتفاع الدولار.

وقالت “يو.بي.إس” في مذكرة “من المرجح أن يؤدي غياب تحرك من جانب التحالف لسحب براميل من السوق إلى مزيد من الضغوط الهبوطية على أسعار النفط”.

وأضافت “يتعين على التحالف أن يعلن خفضا للإنتاج بما لا يقل عن نصف مليون برميل في اليوم خلال الأيام المقبلة”.

وأوضحت يو.بي.إس أن أسعار النفط الخام تتراجع في ظل المخاوف من أن الركود سيؤدي إلى ضعف الطلب ومن توافر المزيد من الإمدادات في سوق النفط، مضيفة أن الأسعار تتأثر أيضا بالجو العام الذي يفضل الابتعاد عن المخاطر الناتجة عن تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة وأوروبا.

وفي نفس السياق، عبر “جيه بي مورغان” في وقت سابق من الشهر الجاري عن اعتقاده بأن “أوبك+” قد تحتاج إلى التدخل بخفض ما يصل إلى مليون برميل يوميا “لوقف هبوط الأسعار وإعادة تنظيم الأسواق الفعلية والورقية التي يبدو أنها منفصلة”.

أقرأ أيضا