الأمن القومي الأميركية اعترض شحنات لموجهات إنترنت مهيأة للتجسس عن بعد

كشفت وثيقة سربها الأميركي، إدوارد سنودن، أن وكالة الأمن القومي الأميركية، NSA، اعترضت أجهزة شبكات وموجهات “راوتر” تم شحنها من الولايات المتحدة إلى عدد من المستخدمين حول العالم.
وأوضحت الوثيقة، التي تم نشرها في كتاب جديد بعنوان “لا مكان للاختباء”، أن عملية الاعتراض تضمنت فتح تلك الأجهزة وإعادة تهيئتها بشكل يسمح للوكالة الاستخباراتية الأميركية بالتجسس على مستخدميها، ومن ثم إعادة شحنها.
وأشارت الوثيقة إلى أن بعض من تلك الأجهزة وجهت لأشخاص في دول متعددة حول العالم كانت أهدافا للوكالة الاستخباراتية الأميركية، حيث سمحت لهم بمراقبة عمليات الدخول إلى الانترنت التي تقوم بها تلك الأهداف عن بعد.
ولم تكشف الوثيقة عن دور الشركات المصنعة لتلك الأجهزة في عملية الاعتراض أو عن اسماء تلك الشركات، إلا أنها كانت مرفقة بصورة لعملية اعتراض عملاء من وكالة الأمن القومي الأميركية لأحد الموجهات التي تم تصينعها من قبل شركة سيسكو قبل شحنها خارج الولايات المتحدة.
ومن جانبها نفت شركة سيسكو ضلوعها في عمليات الاعتراض تلك، حيث قالت على لسان مارك تشاندلر، نائب رئيس الشركة للأمن، أنها لم تتعاون أبدا مع أي جهة حكومية لتزويد منتجاتها بنقاط ضعف يمكن استغلالها لأغراض التجسس.
ولم توضح الوثيقة كذلك موعد بدء الوكالة الاستخبارتية الأميركية في برنامج اعتراض أجهزة الشبكات والموجهات المشحونة إلى خارج الولايات المتحدة، أو ما إذا كان البرنامج لازال ضمن طرق التجسس التي تعتمد عليها الوكالة أو تم انهاء العمل به.
يذكر أن كتاب “لا مكان للاختباء” صدر قبل أيام للصحفي الأميركي، جلين جرينوالد، وهو الكتاب الذي ضم طرق لكيفية مراقبة الولايات المتحدة عبر وكالة الأمن القومي للأهداف المتعددة حول العالم سواء كانت أهداف دبلوماسية أو شركات تقنية، معتمدا على عدة وثائق سربها إدوارد سنودن.

إقرأ أيضا