التقت بـ”موسى ويوسف والمهدي” وتعتقد انها “العذراء”.. تونسية تقتل طفلتها للصعود الى السماء

شهدت محكمة جنايات مصرية، اعترافات غريبة من نوعها، خلال محاكمة مضيفة تونسية الجنسية مقيمة في مصر، بعد اقدامها على قتل طفلتها ذات الأربع سنوات، مشيرة الى ان ذلك جاء باوامر الهية لغرض الصعود الى السماء بعد ان كلمها النبي موسى والنبي يوسف، فيما تحدثت عن تعرضها لجلسات روحانية على يد شخص إيطالي ادعى انه المهدي المنتظر.

كانت النيابة العامة أحالت المتهمة التونسية إلى محكمة الجنايات بعد اعترافها بقتل طفلتها بـ”أوامر إلهية”، بحسب قولها، لتقرر المحكمة عرضها على الطب النفسي في أولى جلسات محاكمتها للكشف عن قواها العقلية، والذي أثبت أنها لا تعاني أيَّ أمراض نفسية أو عقلية.

وقالت مضيفة الطيران التونسية اميرة بن حمد، امام محكمة الجنايات في مصر، ان “النبي موسى وعيسى أخبراني أنني السيدة مريم العذراء.. وجاءني هاتف من السماء يخبرني أنه حان موعد صعودي للسماء وبرفقتي ابنتي فقتلتها”.

وخلال جلسة الاثنين الماضي، كشفت المتهمة التونسية المقيمة في مصر أسباب قتلها لابنتها، قائلة إنها “تعلمت علوم الطاقة على يد فتاة خبيرة في علم الروحانيات، وطلبت منها الانضمام إليهم، وبعد نزولها إلى مصر تقابلنا مع مجموعة من المهتمين بعلاج الطاقة والروحانيات، وفي أول مرة شاهدها شخص إيطالي وأمسك بيدها بطريقة كالقلم وبدأ بعمل حركات كأنه يضع نقاطًا وأخبرَها أنه المهدي المنتظر، ولمس رأسها وعمل لها جلسة علاج روحاني”.

وأضافت المتهمة “القصة بدأت لما اتعزمت في فندق في مصر على جلسة علاج طاقة وروحانيات ومعايا شهادة للتأمل والعلاج بالطاقة بالرنين الصوتي، ولما رحت جلسة التأمل كان أغلب الناس اللي فيها أجانب ومكنش فيه غير 6 مصريين، ولما قتلت ابنتي لم أكن في وعيي، ولم أدرك ما حدث”.

وتابعت “رأيت سيدنا يوسف وسيدنا موسى، وشعرت كأنني السيدة مريم، وبدأت أشعر بنوبات الهلوسة والأشياء الغريبة، وكنت أشعر كل مرة بخوف وضيق في التنفس، وعندما عدت إلى المنزل بصحبة زوجي، وجدت آية قرآنية وكأنها إشارة الانطلاق إلى الرفيق الأعلى تقول: ولا تحسبَنَّ الذينَ قُتلوا في سبيلِ اللهِ أمواتًا بل أحياءٌ عندَ ربِّهم يُرزقون”.

وأشارت أميرة بن حمد إلى أنه بعد تعرّفها على الرجل الإيطالي، بدأت ترى أشياء غريبة، وتشعر أنّ هناك من سيقوم بإيذاء زوجها وابنتها.

وعن تفاصيل الواقعة، قالت المتهمة “أنا كنت جاية من برة وكلمت الصيدلية جبت منوم عشان مش بقدر أنام غير بالمنوم، وأخذت جرعة زيادة وتعبت، وبالليل حسيت أني شوفت نفسي في المراية وعيني أتحركت حركة غريبة وخوفت وعيطت ورحت لزوجي، وبعد شوية شوفت سيدنا موسى وسيدنا يوسف لابسين أبيض زي البني آدمين وأنا صاحية وكلموني وقالولي أنك مريم ودعواتك مستجابة، وجاتني النوبة وحسيت إن ربنا أمرني أن كلنا نصعد للسماء دلوقتي واللي هيقعد الأشرار ومتحددليش أخد مين معايا، وبعدين سمعت أصوات بسرعة بتردد وتقولي إن ربنا أمرك ولازم تصعدي للسماء بسرعة، وبعد كدة مرضتش أسيب بنتي في الشر وجبت شنطة وقطعت الحزام ومكنتش حاسة بنفسي وأنا بقتلها، وكنت ببص على النور لفوق وعشان كدة أنا خلصت عليها”.

وقررت المحكمة تأجيل الجلسة إلى الـ29 من مايو أيار المقبل لاستكمال المرافعة.

إقرأ أيضا