الجيش الأردني يتأهب خوفاً من (داعش) ويعلن الحاجة للتجنيد (لحساب النقص العام)

اعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية، امس الثلاثاء، في اعلان عام فتح باب التجنيد بسبب \”النقص العام\”.

 

وجاء في اعلان نشر على موقع القيادة الالكتروني \”تعلن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، مديرية شؤون الأفراد، المركز العسكري للتجنيد، عن حاجتها لتجنيد عدد من الذكور لحساب النقص العام\”.

 

واوضح الاعلان الشروط الواجب توافرها بالمتقدمين بطلب التجنيد وبينها ألا يقل عمر المتقدم عن 23 عاما ولا يتجاوز 27 عاما.

 

واكد مسؤول حكومي ان \”هذا اجراء روتيني ضمن سياسة الموارد البشرية للقوات المسلحة، ويأتي في سياق الاحلال مكان حالات التقاعد التي تحدث فيصبح هناك حاجة للتجنيد\”.

 

واشار المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، الى ان \”هناك اعلانا مشابها نشر منذ فترة وجيزة\” تعلق بقوات الأمن.

 

ويقدر عدد افراد القوات المسلحة الاردنية بما بين 150 و200 الف، بحسب خبراء عسكريين.

 

وياتي هذا الاعلان بعد اعلان \”جهاديين\” في العراق إقامة \”دولة الخلافة الاسلامية\” في 29 حزيران الماضي.

 

ويسيطر تنظيم \”الدولة الاسلامية\” وتنظيمات متطرفة اخرى على مناطق في شمال وشرق سوريا اضافة الى مساحة واسعة من شمال وغرب العراق.

 

وأثارت سيطرة التنظيم على مناطق واسعة في العراق مخاوف الاردن من تمدد نشاط هذا التنظيم المتطرف الى المملكة التي تعاني امنيا من وجود عدد كبير من السوريين وتنامي اعداد الجهاديين.

 

واكد العميد الركن صابر المهايرة، قائد قوات حرس الحدود الاردني، الشهر الماضي ان قوات بلاده قادرة على تأمين حدودها مع العراق من \”أي اعتداء\”.

وعززت المملكة مؤخرا تواجد قواتها على الحدود مع العراق.

 

ودعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني المجتمع الدولي الى الاستمرار في دعم بلاده كي تتمكن من مواجهة التحديات التي تحيط بالمنطقة، بعد اعلان \”الدولة الاسلامية\”.

إقرأ أيضا