الجيش الإسرائيلي ينسف منزل عائلة فلسطينية في الخليل ويبدأ حملة اعتقالات

نسفت قوات الجيش الإسرائيلي منزل عائلة محمد كامل الجعبري، منفّذ عملية “كريات أربع”، التي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة خمسة آخرين.

وكانت القوات الإسرائيلية قد داهمت منزل العائلة في منطقة قيزون في مدينة الخليل، وأجبرتهم على مغادرة المنزل، وأخلت نحو 50 عائلة من منازلهم واحتجزتهم في البرد القارس لساعات قبل تفجير المنزل.

وأغلقت القوات الإسرائيلية مداخل مدينة الخليل كافة والطريق المؤدي إلى منزل الجعبري، ثم باشرت عملية نسف المنزل، مما خلف دمارًا كبيرًا في المنطقة المحيطة والمكتظة بالمنازل، وقال كمال الجعبري شقيق محمد الجعبري لسبوتنيك “لقد أصدرت محكمة الاحتلال قرار الهدم قبل عدة أيام، وتم تبليغ العائلة بموعد الهدم قبل ساعات قليلة من اقتحام جيش الاحتلال، والمنزل مكوّن من أربع طبقات ويسكنه عدة أسر، هذا نهج الاحتلال تجاه الشعب الفلسطيني، لكننا سنبقى في أرضنا وسنعيد بناء ما يهدمه”.

وانطلقت دعوات شبابية في الخليل، لإغلاق الطرق والشوارع أمام الآليات الإسرائيلية، ومحاولة التصدي لعملية هدم منزل الجعبري، وحدثت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي الذي اتبع عملية تفجير المنزل بشن حملة اعتقالات لعدة شبان في المدينة، فيما اعتدى مستوطنون على مركبات الفلسطينيين وممتلكاتهم في محيط المسجد الإبراهيمي وسط المدينة، بالتزامن مع ذلك.

وكان الجعبري قد نفذ عملية إطلاق نار عند مدخل مستوطنة “كريات أربع” في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أدت لمقتل مستوطن وإصابة خمسة آخرين.

إقرأ أيضا