الحرس الثوري الإيراني: رقعة الحرب اتسعت ولبنان دخل بالصراع مع “إسرائيل”

أفاد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده بأن إيران “أصبحت في قمة القوة وأن واشنطن لا تهدد إيران، بل تخاطبها بلغة الطلب والرجاء”.

وأضاف “لا يمكن محو هذا النصر للمقاتلين المقاومين من خلال إجراءات تكتيكية، والعمليات الإجرامية ومقتل الأطفال، وهم منتصرون، وسيرى هذا العالم ذلك في المستقبل”.

وأشار إلى أن رقعة الحرب اتسعت، ودخل لبنان في الصراع، ومن الممكن أن يتفاقم حجم الصراعات أكثر، والمستقبل غير واضح، لكن إيران مستعدة لكل الظروف.

وتابع, الأمريكيون لا يهددون إيران، وأحيانا كانوا يراسلوننا 3 مرات في الليلة الواحدة، وكانوا يتحدثون بلغة الطلب والرجاء.

وأكد أن إيران ليست في وضع يسمح لأحد بتهديدها، مضيفا “نحن في قمة القوة وأعددنا انفسنا لكل الظروف”.

ويعيش الشرق الأوسط منذ مطلع أكتوبر الماضي حالة من التوتر، خاصة مع تصاعد المواجهات بين الجيش الإسرائيلي وحركة “حماس” في قطاع غزة من جهة، و”حزب الله” اللبناني والجيش الإسرائيلي على الحدود بين البلدين من جهة أخرى، إضافة إلى استهداف متواصل من جماعة أنصار الله اليمنية لعدة مواقع إسرائيلية، وقصف إسرائيلي لبعض المناطق السورية، وسط مخاوف من الدول المجاورة من اتساع رقعة الصراع.

أقرأ أيضا