السبع وصايا: دراما مصرية تمزج بين الصوفية والواقعية السحرية

حظي المسلسل الدرامي المصري \”السبع وصايا\” بنسبة مشاهدة عالية في شهر رمضان وأثار إعجاب النقاد الذين اعتبروا موضوعه \”غير مسبوق\” في تاريخ الدراما التلفزيونية المصرية.

 

المسلسل الذي كتبه السيناريست الشاب أمين راضي وأخرجه خالد مرعي، بدا تأثر صناعه منذ الحلقة الأولى بعالم الصوفية، فالمسلسل يبدأ بقصيدة محي الدين بن عربي، فيلسوف الصوفية، عنوانها \”الفراديس\” ويختم كل حلقة بنفس القصيدة.

 

ويتناول المسلسل، في إطار يخلط إلى حد كبير بين الواقع والخيال، قصة 7 إخوة، 4 فتيات و3 شبان، يخططون لقتل أبيهم المريض حتى يرثوا ثروته الطائلة، إلا أن خطتهم تبوء للفشل، فيهرب كل منهم ويتفرقون في أنحاء مصر المختلفة.

 

ويلجأ كل أخ من الإخوة السبعة إلى أحد مقامات الأولياء الصالحين المقامة على أرض مصر.

 

وفي مظهر صوفي آخر، يهيمن الأب المغدور به على أحلام أبنائهم ورؤاهم، ليسدي لهم نصائح يستعينون بها لمواجهة واقعهم.

 

واستلهم صناع المسلسل الكثير من التراث الديني، فرقم \”سبعة\” ذو دلالة في هذا التراث، فالإخوة سبعة كالوصايا المتروكة لهم والمطلوب منهم تنفيذها وكالخطايا السبع المميتة.

 

وظهر أيضا مؤثر آخر في المسلسل وهو تيار \”الواقعية السحرية\” المستمد من أدب أميركا اللاتينية الذي يمثله كتاب لاتينيون مثل البرازيلي باولو كويلهو والمكسيكي الراحل غابرييل غارسيا ماركيز.

 

وتميز العمل، على عكس مسلسلات رمضانية أخرى، بالبطولة الجماعية، إذ لا يوجد بطل فرد وإنما لكل شخصية من الشخصيات السبع الرئيسة دور مهم ومحوري في الأحداث.

 

وامتاز السيناريو بإيقاع سريع لاهث، خاصة مع تقاطع المسارات التي تسلكها الشخصيات في المسلسل وتشابكها. وهو ما سبب إقبالا جماهيريا واسعا عليه حيث وصل عدد متابعي صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي \”فيسبوك\” أكثر من 112 ألفا.

 

وحظيت الموسيقى التصويرية للمسلسل التي ألفها المصري الشاب هشام نزيه ودمج فيها بين الإنشاد الصوفي والآلات الحديثة بإعجاب الجمهور، وتصدرت هذه الموسيقى قائمة الأكثر استماعا على موقع \”ساوند كلاود\” على شبكة الإنترنت.

أقرأ أيضا