الصين تتوصل إلى طريقة تمكن مستخدميها من التعرف على الانتحاريين بين حشد من الناس

تساعد تكنولوجيا احساس التوتر عن بعد قوات الأمن الصينية في التعرف على الارهابيين الانتحاريين المندسين بين حشود الناس. 

إذ أن حالة الاضطراب والتوتر تتسبب في تغيّر نبضات القلب وملامح الوجه ودرجة حرارة الجسم، وهذه كلها يمكن التعرف عليه عن بعد. 

ولكن ليست هذه المؤشرات دائما موثوقة، لأن هناك اشخاصا يمكنهم التحكم بنبضات قلبهم مثلا.

 

استنادا الى هذا، استخدم الدكتور تشين تون من جامعة الجنوب الغربي الصينية، مؤشرا آخر في بحوثه، وهو مستوى الأوكسجين في الدم \”Blood xygenation\”. وباستخدام صور طيفية فائقة الوضوح تحلل بواسطة الطيف الكهرومغناطيسي تمكن تشين وفريقه العلمي من ابتكار جهاز \”احساس التوتر\” يتمكن من تحديد مستوى الأوكسجين في الدم، عبر الأجزاء المكشوفة من الجسم، مثل الوجه.

 

ويقول تشين \”كلما كان التوتر شديدا، كان مستوى الأوكسجين مرتفعا في الدم\”. اختبر تشين هذا الابتكار خلال احداث شغب وقعت في الصين.، ويضيف \”الجميع كانوا يتصرفون بصورة طبيعية، ولكن مع بداية اعمال الشغب، ارتفع مستوى التوتر النفسي عندهم. ويسمح ابتكارنا تحديد أمثال هؤلاء، لتتمكن قوات حفظ النظام من اتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع حدوث كارثة\”.

 

وحسب قول الفريق العلمي، انهم تمكنوا من تمييز الأشخاص الذين كان مستوى الأوكسجين مرتفعا في دمهم، عن الآخرين الذين ارتفع عندهم نتيجة جهد بدني طبيعي.

إقرأ أيضا