“العالم الجديد” تكشف قرارات الكاظمي الخاصة بذي قار

كشف مصدر في محافظة ذي قار، اليوم السبت، عن القرارات التي حملتها لجنة إدارة المحافظة…

كشف مصدر في محافظة ذي قار، اليوم السبت، عن القرارات التي حملتها لجنة إدارة المحافظة من رئيس الحكومة، فيما بين أن ابرزها إقالة المحافظ ونوابه.

وقال المصدر في حديث لـ”العالم الجديد”، إن “لجنة الطوارئ الخاصة بإدارة المحافظة، التي شكلها رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، برئاسة مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، وصلت صباح اليوم الى المحافظة، وهي تحمل معها قرارات الكاظمي على توصياتها”.

وأضاف أن “القرارات التي جاءت بحقيبة اللجنة، تتضمن إقالة محافظ ذي قار ناظم الوائلي ونوابه، وأن اللجنة تحمل قرار إعفائه من منصبه”، مبينا أن “مدير صحة ذي قار، سعدي الماجد مرشح لتولي منصب المحافظ بالوكالة”.

وتابع أن “القرار الاخر الذي تحمله اللجنة، هو تشكيل لجنة عليا لمتابعة المشاريع المتوقفة بالمحافظة، وخاصة المستشفى التركي، وذلك بناء على طلب المتظاهرين”.

وتشهد محافظة ذي قار، وضعا أمنيا حرجا منذ الجمعة الماضية، حيث تمت مداهمة ساحة الحبوبي، مركز الاعتصام في مدينة الناصرية، وإحراق خيام المتظاهرين وإطلاق النار عليهم من قبل جماعات مسلحة، ما أدى الى مقتل 7 متظاهرين وإصابة 70 آخرين.

وعلى إثرها تمت إقالة قائد شرطة المحافظة العميد حازم الوائلي، وتشكيل لجنة طوارئ لإدارة المحافظة من قبل رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، الذي كلف مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي برئاستها وعضوية اغلب الأجهزة الامنية.

ويوم الاحد الماضي، وصلت اللجنة الى المحافظة، وباشتر أعمالها عبر عقد اجتماعات مكثفة مع القياداة الامنية والحكومة المحلية فيها، بالاضافة الى عقد اجتماع مع المتظاهرين.

وتعد ساحة الحبوبي في الناصرية، أهم ساحة اعتصام بعد ساحة التحرير في العاصمة بغداد، وشهدت أحداثا كثيرة منذ انطلاق التظاهرات في الاول من تشرين الاول اكتوبر 2019، وكان للمتظاهرين فيها الدور الأبرز بالتصعيد ردا على اعمال العنف التي موست ضدهم من قبل القوات الامنية، كما عاشت ليال دامية، اسفرت عن عشرات القتلى والجرحى في محاولة لفض الاعتصام وإنهاء التظاهرات، وأبرزها ما عرف بـ”مجزرة جسر الزيتون” التي عاشتها المحافظة ليلتي 28 – 30 من تشرين الثاني نوفمبر 2019.

إقرأ أيضا