العواصف تقتل 11 شخصا في ثلاث ولايات أمريكية

تسببت عواصف شديدة في سقوط 11 قتيلا على الأقل، وخلفت دمارا واسعا أمس الأحد، في أنحاء ولايات تكساس وأوكلاهوما وأركنسو، بعد أن محت منازل ودمرت محطة شاحنات احتمى بها سائقون خلال أحدث موجة من الطقس المميت التي تضرب وسط الولايات المتحدة.

وذكر مسؤولون إن 7 أشخاص لقوا حتفهم في تكساس بالقرب من حدود أوكلاهوما، حيث ضرب إعصار ليلة السبت منطقة ريفية بالقرب من حديقة منازل متنقلة.

كما أحدثت العواصف أضرارا في أوكلاهوما، حيث أصيب رواد حفل زفاف في الهواء الطلق، وعانى عشرات اللاف من السكان من انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة.

وقال قائد شرطة مقاطعة كوك، راي سابينغتون للأسوشيتدبرس إنه “مجرد أثر من الحطام المتبقي. الدمار بالغ للغاية”.

وأوضح مسؤولون أن سيارات الإسعاف والمروحيات نقلت العديد من الأشخاص للمستشفيات في مقاطعة دينتون في تكساس، لكنهم لم يعرفوا على الفور حجم الإصابات بالكامل.

وذكر سابينغتون أن من بين القتلى في تكساس 3 أفراد من أسرة عثر عليهم في منزل بالقرب من مجتمع فالي فيو الصغير.

وتم الإبلاغ عن مقتل شخصين على الأقل في أركنسو، بما في ذلك امرأة تبلغ من العمر 26 عامًا عثر عليها ميتة خارج منزل مدمر في أولفي، وهو مجتمع صغير في مقاطعة بون، وفقًا ل‍دانييل بولين، من مكتب إدارة الطوارئ بالمقاطعة.

وتوفي شخص خر في مقاطعة بينتون بولاية أركنسو. قالت ميلودي كووك، مدير الاتصالات بالمقاطعة، إن عدة أشخاص خرين أصيبوا وأن عمال الطوارئ ما زالوا يستجيبون للمكالمات.

وأضافت “ما زلنا في مرحلة البحث والإنقاذ في الوقت الحالي … هذا وضع نشط للغاية”.

وأكد مسؤولون أيضًا وفاة شخصين في مقاطعة مايز بولاية أوكلاهوما. قال مايك دونهام، نائب مدير إدارة الطوارئ بالمقاطعة، إن التفاصيل المتعلقة بالقتلى لم تتوفر على الفور.

إقرأ أيضا