الفارون من العراق يشكلون ضغطا على (المالية السويدية)

أعلن أندرس بورج، وزير المالية السويدي، أن طالبي اللجوء الفارين من العراق وسورية يشكلون ضغطا على المالية العامة للسويد، بينما من المرجح أن تخفض الحكومة توقعاتها للنمو الاقتصادي العام المقبل.

 

وأظهرت بيانات مجلس الهجرة السويدي أن 41 ألفا و303 أشخاص طلبوا اللجوء بالسويد في الأشهر السبعة الأولى من 2014 بزيادة 80% عن نفس المدة من العام الماضي، وجاء الجزء الأكبر من تلك الزيادة من سوريا.

 

وقال بورج للصحفيين \”تعني التطورات في العراق وسوريا زيادة كبيرة في نفقاتنا الخاصة باللجوء والدمج والهجرة. وسيؤثر ذلك في المالية العامة\”.

 

وأضاف \”يتضمن ذلك مبالغ كبيرة بالمليارات (من الكرونة السويدية) ستزيد على مر السنين\”. وتابع أن \”السلطات تعمل على تقدير تكلفة ذلك\”.

 

وفي وقت سابق من هذا العام، قدرت الحكومة السويدية أن تكلفة استقبال طالبي اللجوء ستقفز إلى 7 مليارات كرونة سويدية (مليار دولار) في 2014 ارتفاعا من 5.1 مليار كرونة في 2013.

 

ويقول مجلس الهجرة السويدي إن حوالي 40 ألف شخص من سوريا طلبوا حق اللجوء منذ بدء الصراع هناك في 2011.

إقرأ أيضا