الكهرباء: المجاميع الإرهابية استهدفت خطوط النقل.. والشركات أوقفت العمل في محطات التوليد

أكدت وزارة الكهرباء، أمس الاثنين، أن الوضع الأمني الاستثنائي الذي تمر به البلاد سبب إرباكاً وخسارة فادحة في الطاقة، وفيما اعتبرت التحديات التي تواجهها المنظومة جعلها في وضع غير مستقر ما انعكس سلباً على ساعات التجهيز، أشارت إلى أن عدداً من الشركات سحبت ملاكاتها من محطات قيد الانجاز.

 

وقال مصعب المدرس، المتحدث باسم الوزارة، في بيان تلقت \”العالم الجديد\” نسخة منه، إن \”وزارة الكهرباء كانت وما تزال عازمة على دق آخر مسمار في نعش هذه الأزمة التي أثقلت كاهل المواطن العراقي الكريم\”، مضيفاً \”إلا أن الظروف الأمنية الاستثنائية التي يمر بها العراق قد انعكست سلبياً على منظومة الطاقة الكهربائية\”.

 

ولفت المدرس إلى أن \”هذه الظروف تسببت وما تزال تلقي بظلالها على حياة المواطنين في توقف العمل في مشاريع الوزارة التي كان من المؤمل دخولها إلى الخدمة منتصف الشهر الماضي ومطلع الشهر الجاري بسبب قيام الشركات المنفذة بسحب ملاكاتها الهندسية والفنية العاملة حفاظاً على حياتهم\”.

 

وأوضح أن \”المحطات التي سحبت الشركات الاجنبية ملاكتها منها هي محطة المنصورية بطاقة 730 ميكاواط، ومحطة الصدر الثانية بطاقة 320 ميكاواط، ومحطة الكيارة بطاقة 750 ميكاواط، ومحطة بيجي الغازية بطاقة 960 ميكاواط، ومحطة عكاز الغازية بطاقة 250 ميكاواط، والوحدة الأولى في محطة صلاح الدين الحرارية بطاقة 630 ميكاواط، إلى جانب توقف العمل في جميع مشاريع الوزارة الخاصة بالمحطات التحويلية والثانوية وشبكات النقل والتوزيع\”.

 

وأشار إلى أن \”المجاميع الإرهابية استهدفت خطوط نقل الطاقة الكهربائية الضغط الفائق في مواقع عديدة وهي خط (بيجي ـ غرب بغداد) (1،2)، وخط (حديثة ـ غرب بغداد)، وخط (حديثة ـ قائم)، وخط (كركوك ـ ديالى)، فضلا عن استهداف خط استيراد الطاقة الكهربائية (ديالى ـ كرمنشاه) الذي افقد المنظومة (400) ميكاواط، كما توقفت جميع محطات التوليد التابعة للوزارة (الحرارية والكهرومائية والغازية) في محافظات، نينوى، والانبار، وصلاح الدين\”.

 

ولفت إلى أن \”هذه التحديات التي تواجهها منظومة الكهرباء الوطنية جعلها في وضع غير مستقر ما انعكس سلباً على ساعات التجهيز في العاصمة بغداد والمحافظات\”، مؤكداً أن \”الوضع الأمني الاستثنائي الذي تمر به البلاد سبب إرباكا كبيراً لمنظومة الطاقة الكهربائية وخسارة فادحة في الطاقة التي كانت الوزارة تأمل في إضافتها للشبكة الوطنية خلال الأيام الماضية.

إقرأ أيضا