اليونسكو تضع مواقع عراقية وسعودية وفلسطينية في قائمة التراث العالمي

حدثت منظمة اليونسكو قائمتها للتراث العالمي، التي تعد إحدى أفضل القوائم لتصنيف المواقع الأثرية في العالم، بتضمينها ثلاثة مواقع أثرية بينها قلعة أربيل.

وكانت مدينة بتير الفلسطينية أول موقع ضم للائحة المواقع المهددة بالخطر، بالإضافة إلى إضافتها لقائمة التراث العالمي، في اجتماعات المنظمة المنعقدة لغاية 25 حزيران الحالي في العاصمة القطرية الدوحة. وهذه نبذة عن المواقع الأثرية الجديدة.

قلعة أربيل العراقية
قلعة أربيل المحصنة هي الإضافة العراقية إلى قائمة اليونسك.، وتقع في إقليم كردستان. وبالرغم من احتوائها على واجهات تعود للقرن التاسع عشر، فان القلعة مبنية على طبقات من الأحجار الأثرية تدل على تجدد الحضارات التي مرت عليها والتي تعود إلى القرن السادس قبل الميلاد.

وأضافت اليونسكو على موقعها الالكتروني هذا الوصف للقلعة \”تمثل القلعة نمطاً مميزاً يشبه المروحة يعود تاريخه إلى أواخر الفترة العثمانية في أربيل\”، مضيفة \”أما السجلات التاريخية المكتوبة والتصويرية فإنها توثق العصور القديمة لهذا الموقع ـ بينما يعود تاريخ أربيل إلى مدينة (أربيلا) القديمة، التي كانت مركزاً آشورياً مهماً في مجالات السياسة والعقائد الدينية\”.

جدة التاريخية، بوابة مكة المكرمة
تقع جدة التاريخية على سواحل البحر الأحمر، وكان هذا الموقع الجديد للسعودية ضمن القائمة بمثابة ميناء رئيس منذ القرن السابع الميلادي. وسميت \”بوابة مكة\” لأنها كانت تعد الوجهة التي تصل عبرها البضائع ويبلغ فيها الحجاج السعودية عن طريق البحر للوصول إلى مدينة مكة.

وأضافت المنظمة بأن موقع المدينة جعلها \”مركزا مزدهرا ومتعدد الثقافات، فهي تتميز بأسلوب معماري مميز – مثل بيوت جدة القديمة التي بنتها النخب التجارية في أواخر القرن التاسع عشر– نلاحظ من خلالها أناقة العمارة المرجانية الساحلية للبحر الأحمر وأفكار وحرف يدوية من مختلف المناطق التي تخللتها الطرق التجارية\”.

بتير الفلسطينية
تقع هذه المدينة بالقرب من بيت لحم، وتعتبر مجاري الينابيع الأثرية ومناطقها الزراعية أهم ما يميز هذا الموقع والتي تعود للعصر الروماني، قبل ألفي عام. بعض هذه الأراضي تستخدم للإنتاج الزراعي وغيرها يحوي أشجار عنب وزيتون. المنطقة معرضة لخطر التدمير بعد اشتمالها ضمن المناطق التي سيمر فيها حاجز إسرائيلي.

وتقول المنظمة عن بتير \”وافقت اللجنة على تسجيل الموقع وتم اعتماد القرار بتسجيله على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر باعتباره تعرض للضرر بسبب التحولات الاجتماعية والثقافية والجغرافية السياسية التي من شأنها أن تصيب الموقع بأضرار جسيمة غير قابلة للتصحيح. مع الإشارة إلى الشروع ببدء أعمال بناء الجدار العازل الذي من شأنه أن يعزل المزارعين عن الحقول التي يزرعونها منذ قرون\”.

أقرأ أيضا