بالتنسيق مع المخابرات والأمن الوطني.. 30 زائرا خليجيا وايرانيا (VIP) أحيوا مراسيم “عاشوراء” رغم الحظر

كشف مصدر مطلع بمحافظة كربلاء، اليوم الاثنين، أن 30 زائرا خليجيا وايرانيا دخلوا العراق وأحيوا…

كشف مصدر مطلع بمحافظة كربلاء، اليوم الاثنين، أن 30 زائرا خليجيا وايرانيا دخلوا العراق وأحيوا زيارة “عاشوراء” في كربلاء وذلك بالتنسيق مع جهازي المخابرات والامن الوطني العراقيين.

وقال المصدر في اتصال مع لـ”العالم الجديد”، إن “30 زائرا من 4 دول هي السعودية والكويت والبحرين وايران، زاروا مرقد الإمام الحسين في محافظة كربلاء في يوم العاشر من محرم على الرغم من الحظر البري والجوي بسبب وباء كورونا”.

وبين أن “جهازي المخابرات والامن الوطني العراقيين توليا أمر متابعة قدوم الزائرين من دولهم، كونهم رجال أعمال مهمين تم استثناؤهم من اجراءات حظر السفر ;زائرين VIP”، مضيفا أن “الزوار الكويتين دخلوا العراق برا عبر منفذ سفوان في محافظة البصرة، بينما دخل الايرانيون عبر مطار بغداد الدولي، فيما وصل البحرينيون والسعوديون عبر مطار النجف الدولي”.

وأضاف أن “الزائرين الأجانب وضعوا في فندق خاص، وأجريت لهم كافة الفحوصات الطبية اللازمة”، مشيرا الى ان “عدد الزائرين الكلي الذين أحيوا زيارة يوم العاشر من شهر محرم الحرام بلغ 7 ملايين شخص”.

يشار الى أن “عاشوراء” الذي صادف يوم امس الاحد، هو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري، وفيه قتل الامام الحسين حفيد النبي محمد، وأخوه العباس وسبي أهل بيته في كربلاء، على يد جيش يزيد بن معاوية، وسميت بواقعة الطف، وجرت في عام 61 للهجرة ( ميلادية).

وفي هذا اليوم يتفقد ملايين الزوار الشيعة الى العراق من مختلف الدول العربية والاسيوية، ويحيون مراسيم هذه الذكرى في كربلاء، إلا أن تفشي فيروس كورونا وغلق المطارات والاجراءات الاحترازية التي اتخذتها دول العالم، أدت الى منع وصول اي زائر أجنبي، وخاصة الايرانيين الذين يتفقدون بالملايين في كل عام.

وحاولت الحكومة ان تفرض اجراءات صارمة للحد من تفقد الزوار الى كربلاء، وأًدرت المحافظة في اول يوم من شهر محرم، بيانا اعلنت فيه غلق حدودها لغاية اليوم الـ13 من الشهر، إلا انها سرعان ما تراجعت عنه مع بدء وصول الزوار الى المحافظة ودخولها بطرق غير شريعة.

إقرأ أيضا