تحذير أممي من تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية

حذرت منظمة الصحة العالمية، من تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، حيث تؤدي القيود الصارمة والعنف والهجمات على المرافق الطبية إلى تعقيد الوصول إلى الرعاية اللازمة للفلسطينيين.

ودعت الوكالة الأممية في بيان إلى “الحماية الفورية والفعالة للمدنيين والنظام الصحي في الضفة الغربية”، في بيان نقلته وكالة “فرانس برس”.

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة في 7 تشرين الأول أكتوبر، قتل 521 فلسطينيا، بينهم 126 طفلا، وأصيب أكثر من 5200، بينهم 800 طفل، في أعمال عنف بالضفة الغربية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتقدر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية أن ما لا يقل عن 545 شخصا قتلوا على يد القوات الإسرائيلية أو مستوطنين منذ 7 تشرين الأول أكتوبر.

وأعربت المنظمة عن أسفها لأن تدفق المصابين يزيد من عبء “الرعاية الطارئة في مؤسسات صحية تعاني بالفعل من الضغط” ولا يمكنها العمل إلا بنسبة 70% من طاقتها بسبب نقص الأموال.

وشهدت الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 تصاعدا في وتيرة أعمال العنف منذ أكثر من عام، وعلى وجه الخصوص منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة.

أما في قطاع غزة، فقد دُمّرت معظم المستشفيات، أو لحقت بها أضرار جسيمة منذ بداية الحرب، لكن منظمة الصحة العالمية سجلت أيضا 480 هجوما على مرافق صحية أو سيارات إسعاف في الضفة الغربية بين 7 تشرين الأول أكتوبر و28 أيار مايو. وأسفرت هذه الهجمات عن مقتل 16 شخصا وإصابة 95 آخرين، وفقا للمنظمة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الحصول على الرعاية الصحية معقد أيضا في الضفة الغربية، بسبب إغلاق نقاط عبور بين إسرائيل والضفة، وتزايد انعدام الأمن وإغلاق قرى بكاملها.

وقالت المنظمة إن الأزمة المالية الخطيرة التي تفاقمت بسبب احتجاز إسرائيل منذ 7 تشرين الأول أكتوبر حصة متزايدة من الضرائب التي تجبيها من الفلسطينيين، قد أدت إلى “تلقي العاملين الصحيين نصف رواتبهم فقط منذ عام تقريبا” في حين أن “45% من الأدوية الأساسية نفدت من المخزون”.

إقرأ أيضا