رغم استدعائه للاحتجاج.. سفير تركيا بالعراق: سنستمر بمقاتلة PKK حتى تنهي بغداد وجوده

رغم استدعاء بغداد اليوم الثلاثاء، لسفير تركيا وتسليمه رسالة احتجاج رسمية على الضربات الجوية التي…

رغم استدعاء بغداد اليوم الثلاثاء، لسفير تركيا وتسليمه رسالة احتجاج رسمية على الضربات الجوية التي شنتها أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني (PKK) في قضاء سنجار غربي نينوى بشمال البلاد، إلا أن السفير فاتح يلدز، أكد على أن بلاده ستستمر بمقاتلة PKK أينما كان إلى أن يتخذ العراق خطوات لإنهاء وجود الحزب على أراضيه.

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان تلقته “العالم الجديد” انها أدانت “انتهاك سيادتها” خلال عملية جوية تركية ضد قواعد حزب العمال الكردستاني.

وتصنف أنقرة وحلفاؤها الغربيون حزب العمال الكردستاني، الذي خاض تمردا ضد الدولة التركية منذ العام 1984، بأنه “تنظيم إرهابي”.

وشن الجيش التركي، الذي يقوم باستمرار بعمليات ضد حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا وقواعده عبر الحدود، مساء أمس الأول الأحد، غارات على جبل قنديل وسنجار وهاكورك في شمال العراق.

وقالت الخارجية العراقية إنه رغم أن الهجمات الجوية لم تسفر عن وقوع إصابات، إلا أنها “روعت السكان”.

في حين، قال سفير تركيا في العراق، فاتح يلدز، اليوم، إن استدعاءه من قبل وزارة الخارجية العراقية بشأن عملية “مخلب النسر” والقصف الذي شنته بلاده في العراق، كان “مثل سابقاته، فرصة جديدة للتأكيد على أن بلاده ستستمر بمقاتلة PKK أينما كان إلى أن يتخذ العراق خطوات لإنهاء وجود الحزب في البلاد”.

وقال يلدز في تغريدة أخرى إن بلاده مصممة على محاربة كل من “بجاك، وYPG، وPKK“، وهي منظمات كردية مسلحة تنشط في سوريا والعراق.

من جهته، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أمس الاثنين، العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في مناطق شمال العراق، مضيفا أن “التدخلات العسكرية التركية في الأراضي العربية، سواء في سوريا أو ليبيا أو العراق، أصبحت مصدر قلق ورفض واستهجان من الدول العربية جميعًا، وأنها تعكس أطماعًا توسعية لدى تركيا تنتمي إلى ماض بعيد، ولم يعد لها مكان في عالمنا المعاصر”.

واستنكرت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الاثنين، القصف التركي الأخير لمناطق شمالي العراق، متهمة تركيا باستهداف معسكر للاجئين قرب مخمور وسنجار.

وقالت تركيا إنها استهدفت 81 موقعا ضمن عملية “مخلب النسر” التي تشنها في البلاد.

وطالب أهالي قضاء سنجار في مقابلة سابقة اليوم، مع “العالم الجديد” الحكومة الاتحادية بالنهوض بمسؤوليتها تجاه ردع “العدوان التركي” المتكرر، ودعوا حزب العمال الكردستاني (PKK) الى ترك عسكرة المجتمع وانتهاج العمل السياسي، متهمين حكومة اقليم كردستان بالتواطؤ مع أنقرة، وإخافة النازحين العائدين توا الى قضاء سنجار.

أقرأ أيضا