سلطات السعودية تسجن خمسة شبان شيعة مددا تصل لستة اعوام بتهمة التظاهر ضد الحكم

حكمت محكمة سعودية، امس الاحد، بسجن خمسة شبان مددا تتراوح بين ست سنوات وثلاث سنوات ونصف السنة، مع المنع من السفر اثر ادانتهم بالمشاركة في تظاهرات مدينة القطيف الشيعية في المنطقة الشرقية في المملكة ضد حكم العائلة السعودية.
وافاد مصدر رسمي ان المحكمة الجزائية المتخصصة بمقرها الصيفي في جدة اصدرت احكاما ابتدائية بادانة خمسة اشخاص بتهمة \”انزال علم المملكة\” من أحدى المدارس بمحافظة القطيف واستبداله بـ\”علم أسود\”.
كما تمت ادانتهم بتهمة \”شطب عبارة المملكة العربية السعودية من على اللوحة وكتابة عبارة مملكة قطيف الغد بدلا عنها\”.
يشار الى ان الاحكام قابلة للطعن خلال مهلة ثلاثين يوما. وسبق للمحكمة ان اصدرت عدة احكام بالاعدام في احداث القطيف.
وقد بدأت هذه المحاكمات في ربيع 2013 بتهم المشاركة في اعمال عنف وشغب في منطقة القطيف. وحكم على عشرات المتهمين بالسجن مددا متفاوتة بلغ اقصاها ثلاثين عاما.
وكانت منطقة القطيف شهدت تظاهرات تزامنا مع احتجاجات البحرين سرعان ما اتخذت منحى تصاعديا العام 2012 ما ادى الى سقوط حوالى عشرين قتيلا.
وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم نحو عشرين مليون نسمة.
ويتهم الشيعة السلطات السعودية بتهميش حقوقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.
وتقول منظمات حقوقية ان قوات الامن اعتقلت اكثر من 950 شخصا في القطيف والاحساء منذ ربيع العام 2011 لكنها اطلقت سراح غالبيتهم فيما لا يزال اكثر من مئتين قيد التوقيف.

إقرأ أيضا