شيخ جنكي لحزب بارزاني: من يتهمنا بالخيانة سأضع “حذاء طفل كركوكي عتيق” في فمه

مرّة أخرى يفجّر لاهور شيخ جنكي الذي يرأس جهاز مكافحة الارهاب، ومسؤول وكالة الحماية والمعلومات…

مرّة أخرى يفجّر لاهور شيخ جنكي الذي يرأس جهاز مكافحة الارهاب، ومسؤول وكالة الحماية والمعلومات في اقليم كردستان قنبلة من العيار الثقيل بوجه من يتهم حزبه بـ”الخيانة” بعد أحداث 16 أكتوبر 2017، مؤكداً أن “من يتطاول بعد اليوم ويخوّن الاتحاد الوطني الكردستاني دون أن يقدّم أية دلائل سأضع حذاء طفل كركوكي عتيق في فمه”. في إشارة الى الحزب الديمقراطي الكردستاني.

واحتفل الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية معقله الرئيس، وعدد من المدن داخل وخارج إقليم كردستان، وسط جماهيره، بالذكرى الـ44 لتأسيسه بمشاركة الاف المواطنين، وحضور شخصيات اجتماعية وسياسية مختلفة.

وقال لاهور شيخ جنكي في كلمة له وسط كركوك، السبت، أمام جماهير حزبه بحضور أعضاء وقيادات من المكتب السياسي والمجلس القيادي، وتابعتها “العالم الجديد”، إن “الاتحاد الوطني الكردستاني قدم العديد من التضحيات من أجل كركوك، وعلى القيادات السياسية الكردية لاسيما التي وضعت يدها بيد الحشد الشعبي في الموصل، واختارت محافظاً لنينوى من الحشد الشعبي، أن تكف عن المزايدات ضد كركوك ومواطنيها”، لافتا بالقول “من يريد مصلحة هذه المدينة فعلا، عليه أن يأتي إليها، ويتحمل المخاطر مع أهلها وسكانها”.

ورداً على اتهام الاتحاد الوطني الكردستاني بـ”الخيانة” على خلفية أحداث 16 تشرين الأول أكتوبر 2017 التي شهدت دخول القوات العراقية ومعها قطعات من الحشد الشعبي بعد انسحاب قوات البيشمركة وفرض القانون في كركوك، وجّه شيخ جنكي خطاباً قاسياً تجاه الأطراف الكردستانية، قائلاً “لا تذرفوا دموع التماسيح على كركوك من خارج المدينة، ومن يتحدث عن أحداث 16 أكتوبر ويتهمنا بالخيانة من باقي الأحزاب سأضع حذاء طفل كركوكي عتيق في فمه”. في رد على الاتهامات المتكررة من جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم السابق مسعود بارزاني.

وطالب الجهات المسؤولة في الحكومة العراقية بـ”التدخل العاجل وإيقاف ما يجري في كركوك من تجاوزات مختلفة بحق الكرد والفلاحين وغيرهم من المواطنين”، مؤكداً أن “الاتحاد الوطني الكردستاني قدم تضحيات كبيرة من أجل الكرد والعرب والتركمان والتعايش السلمي في المدينة”.

وأوضح شيخ جنكي أن “من لا يعرف تاريخ الاتحاد الوطني الكردستاني جيداً نقول له إن الاتحاد الوطني الكردستاني هو نفسه الذي كان يقاتل في آنٍ واحد ضد النظام العراقي السابق، والحكومتين التركية والايرانية”، مشدداً على “ضرورة ايقاف الظلم الذي تتعرض له المدينة بأسرع وقت”.

إقرأ أيضا