صدام ثقافي بين فرنسا وأمريكا في الفيلم الكوميدي (خمسة لسبعة)

كشف فيلم (فايف تو سفن) أو (خمسة لسبعة) عن اختلاف أذواق الفرنسيين والأمريكيين في قالب كوميدي.. اختلاف في الطعام والنبيذ والأحداث العالمية والحب والزواج.

وعرض الفيلم في مهرجان ترايبيكا السينمائي الذي يستمر حتى الأحد المقبل.

فبالنسبة للأمريكيين تعني (خمسة لسبعة) الوقت الذي تقدم فيه المقاهي والحانات مشروبات ومأكولات بأسعار مخفضة، أما بالنسبة للفرنسيين فهي ما يطلقون عليه تعبير \”ساعة السعد\” وهو وقت يلتقي فيه الرجال الفرنسيون عشيقاتهم عادة قبل أن يعودوا إلى المنزل لتناول العشاء مع الأسرة.

ويؤدي دور البطولة في الفيلم الممثل انتون يلتشن الذي جسد شخصية برايان الكاتب الشاب الطموح الذي يكتشف هذه الفروق الثقافية وأكثر حين يصبح طرفا في قصة حب على الطريقة الفرنسية مع امرأة أكبر منه سنا.

والفيلم هو أول تجربة إخراج للكاتب فيكتور ليفين الذي كان منتجا تنفيذيا مساعدا في مسلسل (ماد من) الدرامي الحائز على جائزة إيمي وعرضته شبكة ايه.إم.سي.

ورشح ليفين لجوائز إيمي 4 مرات وهو يكتب للسينما والتلفزيون منذ 1990 وكان عمره 27 عاما حين عاش في باريس وتابع عن قرب قصة زواج ألهمته فكرة الفيلم واسمه.

أقرأ أيضا