عمال نظافة لـ(العالم الجديد): مسؤولو أمانة بغداد أجبرونا على استقبال عبعوب في المطار أول أمس

على خلاف عادته عاد \”علي\”, عامل التنظيف بأجر يومي في بغداد, إلى بيته بحدود الساعة 4 عصراً بدلاً من 12 ظهراً، كما هو مقرر يومياً, وسط ترقب وقلق كبير من قبل أسرته التي توقعت انه قد تعرض إلى أمر طارئ، فأجرت اتصالاتها لمعرفة مصيره, غير انها لم تتوصل لمعلومة تهدئ من روعها, حتى عاد متأخراً وأخبرهم بقصته وما جرى له في ذلك اليوم.

وعند وصوله لمنزله, في احد المناطق الفقيرة شرق بغداد, تبين أن \”علي\” كان في مهمة خارج سياقات عمله، وانه اجبر على تنفيذها تماشياً مع \”تملق\” مسؤولي النظافة في أمانة العاصمة.

وأعلنت أمانة بغداد، أمس الأول الاثنين، عن عودة أمينها \”نعيم عبعوب الكعبي\” الى العاصمة بعد اكمال رحلته العلاجية في لبنان، التي تقيم فيها أسرته أيضاً.

ويقول علي في حديث لـ\”العالم الجديد\”, إن \”مسؤولي البلدية اجبروه مع عدد كبير من عمال التنظيف على الذهاب إلى مطار بغداد لاستقبال نعيم عبعوب, أمين العاصمة\”.

وباستياء وعدم رضا، يشدد عامل التنظيف على أن الاستقبال القسري\” لعبعوب, حرمه من الذهاب إلى \”المدرسة المسائية التي يواصل الدراسة فيها بعد العمل\”, مبدياً استغرابه من صدور مثل هذه الأوامر التي تعد خارجة عن صميم مهامه كعامل تنظيف يتقاضى 10 ألاف دينار كأجر يومي.

ونقل أمين بغداد نعيم عبعوب, في 18 من الشهر الماضي, إلى العاصمة اللبنانية بيروت لتلقي العلاج اثر إصابته بجلطة دماغية أفقدته الوعي، وإصابته بشلل في احد إطرافه.

وأكدت مصادر مقربة من عبعوب لـ\”العالم الجديد\” حينها, بأنه عانى من ضغوطات نفسية كبيرة جراء حملات التسقيط والمواقف الساخرة من تصريحاته الأخيرة التي قال فيها أن العاصمة بغداد افصل عواصم الدول الأخرى من حيث الخدمات.

ويرجح علي, عامل التنظيف, أن \”يكون قرار التحشيد لاستقبال عبعوب صادرا من جهات عليا في الأمانة، خاصة وان بعض المسؤولين يحاولون التملق والتقرب له عبر هذه الممارسات كونها تعطي صورة لامين بغداد بان الجميع يعملون الى جانبه\”, متوقعاً أن \”تكون هناك دوافع سياسية وانتخابية وراء تجمهر العمال في المطار\”.

ويلفت علي إلى أن \”أصدقاءه من عمال التنظيف، وخلال فترة الانتظار الطويل ترقباً لوصول أمين بغداد, كانوا متذمرين جداً جراء الجوع والعطش بعد عدم اكتراث المسؤولين لهم\”.  

ونعيم عبعوب, يعد احد المرشحين للانتخابات المقبلة المزمع إجراءها (في 30 من شهر نيسان الحالي) ضمن قائمة ائتلاف الوفاء العراقي الموالي لرئيس الوزراء نوري المالكي، كونه يضم عددا من قادة حزب الدعوة وأعضاء من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي مباشرة.

وأثار قرار رئيس الوزراء نوري المالكي بتعيين الوكيل البلدي في امانة بغداد نعيم عبعوب خلفا للامين السابق وكالة عبد الحسين المرشدي جدلاً في الأوساط البرلمانية والشعبية حول مدى \”اهليته\” لتولي المنصب، وكان الصدريين من ابرز المعارضين له.

وتثير تصريحات نعيم عبعوب بين فترة واخرى السخرية حول الواقع الخدمي والمشاريع في العاصمة بغداد، الشارع العراقي وخاصة البغدادي، لاسيما في مواقع التواصل الاجتماعي \”فيسبوك\”.

وكانت ابرز تلك التصريحات حول ازمة الامطار التي شهدتها بغداد نهاية العام الماضي وتسببت بغرق مناطق وشوارع العاصمة وعزا فيها عبعوب اسباب تاخر تصريفها الى \”صخرة تزن 150 كغم\” وضعت في احد الانابيب بمنطقة الشعب، وعرفت بعدها بـ\”صخرة عبعوب\”، واثارت آنذاك ضجة اعلامية تحولت الى نكتة يتندر بها المواطن العراقي.

ولم تكن \”الصخرة\” هي \”النكتة\” الأخيرة لصاحبها، فقد اثار ما وصفه عبعوب عن الخدمات في بغداد بأنها \”أفضل من مدينتي نيويورك الأميركية وأربيل العراقية\”، ووصفه لإمارة دبي الإماراتية بأنها \”زرق ورق\” غضب المواطنين العراقيين واستياءهم وسخريتهم، متهكمين بالقول إن كلامه هذا (مقولة من أقوال العظماء).

إقرأ أيضا