(كارتون وقلم ماجك)

اسكن في منطقة، كأنها قطعة جبن مثلثة مشوهة قليلا عن هذا الوصف بفعل اشرطة من الدور المتجاوزة (الحواسم) محيطة بزوايا واضلع المثلث، كهامش على المتن العمراني والسكاني في احياء بغداد المكتظة جميعها. مثلثنا الملتهب، يبلغ معدل سعر المتر الواحد فيه الف دولار تقريبا. مثلث جميل، يبدو راقيا ولا خسارة فيه لمن يشتري بضع امتار تأويه، والفرصة محدودة فهو من الف دار فحسب، واضلعه الثلاث تحد البلديات والحبيبية وقناة الجيش. اذن مركزه استراتيجي بمعيارية الدلالين. انتهى الحلم الوردي هنا، وسيبدأ موالنا المعتاد من المعاناة في هذا المثلث الفخ. اولا: بلا تبليط، أهواره عامرة  في الشتاء، وفي الصيف نشأة العواصف الترابية التي تضرب بغداد لا تلوموا الحزام الاخضر نحن السبب. لا مدارس. الكهرباء لدينا مهمتها توليد الرعشة. اما الماء والمجاري فهما تحصيل حاصل سلبي لكل ما تقدم. ملّ الاهالي من حجج المجلس البلدي، ومن قدموا لنا وعودا تلو الوعود بالحملة الانتخابية الاخيرة لمجالس المحافظات بتحسين الوضع الخدمي المتردي، وتبخرت الامال بتبدل الاحوال. المحصلة لا احد يهتم بنا، لسان حال الجميع هنا. بعض الجيران يسألوني ما الحل؟ كيف يستجيبون لطلباتنا المشروعة؟ اجيبهم بالتظاهر وقطع طريق حيوي وما اكثرها حولنا. وسيكون الاعلام حاضرا عندها ستبدأ الجرافات الحكومية الصدئة بالعمل. يتململون اكثر، ولكن من يخرج معنا؟ نحن قلة وما الذي سيعنيه التظاهر هنا، والدولة كلها في الخضراء؟ ومبررات اخرى عديدة تصل للطائفية وظهورالامام المهدي ونهاية العالم، وتنتهي جلسة المساء اليومي بعشرات اعقاب السكائر ومختلف قناني المشروبات من (دكان ابوعادل). كنت يائسا منهم جدا، ولكن المفاجأة حصلت بعد تظاهرات 31 آب لالغاء تقاعد البرلمانيين. صخب غير معهود صبيحة السبت الماضي في الشارع، ايقظني من نومي المتأخر، عاد ابناء اخي وهم يحملون قطعا كارتونية فارغة ويسلمونني قلم ماجك (عمو سنتظاهرعلى الخدمات اكتب لنا شعارات)، تفاجأت بما يحدث، انها تظاهرة..عرف الناس قيمة التظاهر بعد 31 اب لالغاء تقاعد البرلمانيين وكيف استجابت الحكومة ولو جزئيا لمطالب المتظاهرين، أو الاحرى رؤوا مثالا حيا وعرفوا قوتهم وما الذي يمكن ان يحدثوه من فارق. حضرت بعض الفضائيات واستيقظت اليات امانة بغداد من سباتها. ولكن هذا لا يكفي. قرر المتظاهرون ان يخوضوا جولة ثانية من صراع الحقوق في الجمعة المقبلة. لن تتصوروا حجم فرحتي بكتابة هذه السطور، ان تستيقظ ولو متاخرا بعشر سنوات من اجل حقك المستلب من اللصوص افضل بكثيرمن القاء اللوم على غيرك وانتظار المعجزات. املي كبير بالافضل في قادم الايام، واكيد انه سيكبر في الجمعة المقبلة.
عمو مصطفى ..
عمو علي ..
حضروا كارتون واقلام ماجك سنتظاهر كلنا…. وعلييييهم!.
نسخة منه الى امانة بغداد/ محلة 734/ قاطع 9 نيسان.

أقرأ أيضا