كتلة المعترضين تقيم مؤتمرا (استثنائيا) يوم غد.. والهيئة العامة تطالب بجهة محايدة للانتخابات المقبلة

تعقد كتلة المعترضين على انتخابات اتحاد الكرة العراقي، يوم غد الأربعاء، مؤتمرا \”استثنائياً\” للهيئة العامة في بغداد.

وقال مصدر من كتلة المعترضين، طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ\”شفق نيوز\”، ان \”المؤتمر سيتناول آخر تطورات قرار محكمة الكأس الدولية، وجوانب عديدة تخص مستقبل الكرة العراقية والانتخابات التي تم تحديدها من قبل الاتحاد الدولي للعبة\”.

وأضاف ان \”مفاجأة كبيرة ستتمخض عن الانتخابات المقبلة\”، مبيناً ان \”الكتلة تدعو أعضاء الهيئة العامة للحضور الى المؤتمر للتشاور معهم في مسألة الانتخابات\”.

وأشار المصدر الى أن \”حضور أكبر عدد من الأعضاء سيمنح فرصة أكبر لاعادة بناء البيت الكروي، الذي يعاني تراجعاً كبيراً في ظل الادارة الحالية\”.

في غضون ذلك، طالبت الهيئة العامة لاتحاد الكرة العراقي، أمس الاثنين، بإدارة انتخابات الاتحاد العراقي لكرة المقدم (والتي حددها الفيفا خلال 60 يوما) من قبل جهة محايدة، وليس اتحاد الكرة حسب قرار محكمة الكأس الدولية مؤخرا.

وأصدرت محكمة الكأس الدولية خلال الايام الماضية قرارا يقضي ببطلان انتخابات اتحاد الكرة العراقي التي أقيمت في 18 حزيران عام 2011.

وقال عضو الهيئة العامة لاتحاد العراقي المركزي ورئيس اتحاد ديالى الفرعي لطيف خلف، إن \”ادارة الانتخابات المقبلة من قبل اتحاد الكرة  اثار انزعاج كتلة المعترضين… نحترم قرار محكمة الكاس وضرورة الالتزام به\”.

ودعا خلف إلى \”حلول عراقية وليست دولية لازمة الكرة العراقية والاتحاد العراقي من خلال الحوارات والمكاشفات على الطاولة المستديرة وطرح  الحلول بعيدا عن الحقد والكراهية واختيار شخصيات كفء لإدارة اتحاد الكرة  وعدم تكرار أخطاء الانتخابات السابقة\”.

وأكد خلف أن \”نصف أعضاء الهيئة العامة معارضون لسياسات اتحاد الكرة الحالي وما لحق بالكرة العراقية من تراجع طيلة الفترات الماضية\”.

وطالب بـ\”زيادة عدد أعضاء الهيئة العامة لاتحاد الكرة العراقي من 75 إلى 150 ليتسنى لها انتخاب اتحاد قوي قادر على النهوض بواقع الكرة العراقية، وانتشالها من الأزمات التي أثرت على سمعة البلاد في المحافل الدولية\”.

إقرأ أيضا