كردستان ينفي سحب المستثمرين الأجانب أموالهم: لن نتأثر بالأوضاع الأمنية

نفت حكومة إقليم كردستان، أمس السبت، سحب المستثمرين الأجانب أموالهم من مصارف الإقليم بسبب التداعيات الأمنية الأخيرة، لافتة إلى أن الإقليم لا يزال مناسباً للكثير من المشاريع \”الواعدة وباهظة التكلفة\”.

 

وقال أحمد حسن، المدير العام للمصارف التجارية في إقليم كردستان، إن \”الأخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن نية الشركات والمستثمرين الأجانب سحب أموالهم من مصارف أربيل والسليمانية عارية عن الصحة\”.

 

وأضاف حسن أن \”العملية الاستثمارية في كردستان تسير بنحو طبيعي وهناك ثقة من قبل المستثمرين الأجانب بالوضع الأمني في الإقليم\”، مطمئناً الشركات الاستثمارية ورجال الأعمال بشأن \”استمرارية العمل الاستثماري في الإقليم وعدم تأثره بالأوضاع الأمنية\”.

 

وأكد المدير العام للمصارف التجارية في كردستان أن \”الإقليم بخير ولا يوجد أي خطر على أموال المستثمرين وأعمالهم فيه\”، عاداً موقع إقليم كردستان \”مناسباً للكثير من الشركات العالمية التي تنفذ الكثير من المشاريع فيه\”.

 

وتوقع حسن أن \”تشهد المرحلة المقبلة الكثير من المشاريع الواعدة وباهظة التكلفة\”، داعياً وسائل الإعلام إلى \”توخي الدقة والموضوعية في نقل الأخبار\”.

 

وتمكن تنظيم (داعش) من السيطرة على عدة مواقع قريبة من أربيل عاصمة كردستان، كمخمور وسنجار، قبل أن تتمكن قوات حرس الإقليم البيشمركة، من وقف تقدمها أو استعادتها، لاسيما بعد تلقيها مساعدة عسكرية أميركية ودولية.

إقرأ أيضا