كوريا الجنوبية ستراجع خطط تعزيز الأمن لشركاتها في العراق

وجهت حكومة كوريا الجنوبية، أمس الاثنين، نداءً إلى شركاتها المحلية العاملة في العراق لبذل أقصى الجهود الممكنة لضمان سلامة منتسبيها من العمال الكوريين، وفيما شددت على ضرورة الاستعداد لأي \”هجمات ارهابية\” محتملة تستهدف الشركات، أكدت أنها ستراجع خطط الشركات لتعزيز الأمن.

 

وقال لي جيونغ جوان، سفير العمالة الكورية الخارجية والشؤون القنصلية في وزارة الخارجية، لدى لقائه مسؤولين من أكثر من 20 شركة كورية عاملة في العراق، إن \”على الشركات الكورية الجنوبية العاملة في العراق أن تضمن سلامة منتسبيها في العراق\”. وشدد على \”ضرورة الاستعداد لأي هجمات إرهابية محتملة تستهدف الشركات والأجانب\”.

 

وقلصت حكومة سيؤول، منذ حزيران الماضي، أعداد رعاياها المقيمين في العراق، ليصلوا 1000 فقط بسبب المخاوف من احتمال استمرار تزايد العنف في البلاد لفترة أطول.

 

وذكر جيونغ جوان أن \”الحكومة الكورية تواجه مهمتين صعبتين في وقت واحد، حيث يتوجب عليها أن تهتم بمعالجة الشؤون الأمنية لسلامة الكوريين المقيمين هناك، فضلا عن تولي مهمة مواصلة عملياتها التجارية في العراق\”. وبين أنها \”ستراجع خطط الشركات لتعزيز الأمن\”.

 

وأكد قال جيونغ جوان أن \”الحكومة الكورية ستسمح بسفر المزيد من الكوريين إلى العراق اذا ما رأت ذلك مناسبا\”.

 

وتعمل في العراق أكثر من 80 شركة كورية بضمنهم متعاقدون ثانويون. ويصل عدد العاملين الكوريين في هذه الشركات أكثر من 1100. 

وتتزايد المخاوف على سلامة العمال الأجانب بعد إعدام (داعش) عددا من الرهائن الأجانب.

إقرأ أيضا