لندن تخشى مؤامرة يجهز لها نحو 400 بريطاني (إرهابي) في سورية.. وتحذرهم: ستعتقلون على الحدود اذا عدتم

نشرت صحيفة \”التايمز\” في صفحتها الأولى تقريرا حول تنامي مخاوف في بريطانيا من تنفيذ هجمات إرهابية ذات صلة بالصراع الذي تشهده سورية.

وتحدث التقرير عن تهديد يطرحه البريطانيون الذين يسافرون إلى سورية والعائدين منها، وذلك مع تزايد أعداد المعتقلين في بريطانيا للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب.

وأوضحت الصحيفة أنه ألقي القبض على 16 شخصا، على الأقل، خلال العام الحالي، واتهموا إما بالتخطيط للسفر إلى سورية أو بمحاولة السفر إليها أو بالذهاب إلى معسكرات تدريب هناك.

وتقول الصحيفة إن الشرطة والجهات المعنية بالأمن في بريطانيا تعتقد أنها تمكنت من إجهاض مؤامرة إرهابية، على الأقل، جرى التجهيز لها في سورية، واستهدفت تنفيذ هجمات باستخدام أسلحة نارية في بريطانيا.

وتشير تقديرات أمنية إلى أن حوالي 300-400 بريطانيا موجودون في سورية أو عادوا من هناك، بحسب الصحيفة.

وتلفت \”التايمز\” إلى أن أعدادا كبيرة منهم سعوا للانضمام إلى جماعات جهادية لها علاقات بتنظيم \”القاعدة\”.

ونقلت فرانس برس، تحذير مسؤول كبير في الشرطة البريطانية من توقيف جهاديين بريطانيين عائدين الى البلاد من سورية ومن احتمال توجيه التهمة اليهم بصورة تلقائية، معربا عن \”قلقه الشديد\” حيال هذا الموضوع.

وقد صدرت هذه التصريحات بعد اعتقال ستة عشر شخصا على الاقل مطلع كانون الثاني لاسباب متصلة بالارهاب، في مقابل اربعة وعشرين على امتداد العام 2013.

واعرب بيتر فايهي كبير منسقي مكافحة الارهاب في الشرطة البريطانية، في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي)، عن \”قلقه العميق\” لعودة الجهاديين الذين التحقوا بصفوف مقاتلي المعارضة السورية ورجعوا مقاتلين متمرسين.

واضاف ان \”سورية مكان بالغ الخطورة وستعتقلون على الحدود اذا ما عدتم\”، موضحا ان اسماء الجهاديين \”ستسجل في استماراتنا\” وقد \”توجه اليهم التهمة\”.

وتقدر السلطات ببضع مئات عدد البريطانيين الذين انضموا الى مقاتلي المعارضة السورية.

ونشرت صحيفة دايلي تلغراف، الاثنين مقابلة مع مقاتل معارض ينتمي الى الدولة الاسلامية في العراق والشام اكد فيها ان تنظيم القاعدة يدرب مئات البريطانيين حتى يصبحوا جهاديين ويحضهم على شن هجمات لدى عودتهم الى بلادهم.

وقال اسامة حسن من مؤسسة كويليام فاونديشن للبحوث حول الحركات الاسلامية في لندن، ان \”الحكومة تشعر بقلق شديد ومن حقها ان تشعر\” بذلك لان بعض الجهاديين يتدربون على استخدام الاسلحة و\”على تقنيات اكثر تطورا مثل صنع القنابل والسترات المحشوة بالمتفجرات\”.

واعطت الشرطة تفاصيل هذا الاسبوع حول اعتقال اربعة شبان في الحادية والعشرين من العمر اتوا جميعا من اسطنبول في رحلات مختلفة. وكان واحد منهم ترك رسالة لوالدته قال فيها انه سينضم الى الجهاديين.

واعتقلت الشرطة الاسبوع الماضي ايضا امرأتين في السادسة والعشرين والسابعة والعشرين كانت احداهما تستعد للصعود الى طائرة متجهة الى اسطنبول.

إقرأ أيضا