متظاهرو ذي قار: لا شأن لنا بتعطيل المدارس .. والديوانية: إضرابنا يخص دوائر الدولة فقط

نأى متظاهرو محافظة ذي قار بأنفسهم عن تعطيل المدارس الثانوية في المحافظة، وأكدوا أن الأمر…

نأى متظاهرو محافظة ذي قار بأنفسهم عن تعطيل المدارس الثانوية في المحافظة، وأكدوا أن الأمر يعود اليهم، مطالبين بتنحية قائد شرطة المحافظة ناصر الاسدي، نظرا لسجله الحافل بالاخفاقات الأمنية، فيما أعلن متظاهرو الديوانية عن قرارهم بإيقاف العمل بالإضراب لدوائر الدولة فقط وإلى إشعار آخر.

وقال متظاهرو الناصرية مركز محافظة ذي قار في بيان تلقت “العالم الجديد” نسخة منه، إن “ثوار ساحة الحبوبي لا شأن لهم بعودة دوام المدارس الثانوية كون هذا الامر مرهونـ(اً) بيد الطلبة، ولكن البيئة التعليمية تحتاج الى استتباب الامن وهذا يتطلب قائد شرطة كفوء ونزيه وغير متحزب ومهني من ابناء ذي قار”.

وأضاف البيان “لحرصنا على حياة طلبتنا الاعزاء وتوفير بيئة تربوية امنة وبناء على ذلك يتوجب اقالة قائد شرطة ذي قار المدعو (ناصر الاسدي) كونه عمل على زعزعة امن المحافظة من خلال جرائمه واساليبه وممارساته المثيرة لسخط الشارع علاوة على ان له تاريخـ(اً) دمويـ(اً) حافلـ(اً)، كمجزرة جسر الفهد وحرق الخيام المنصوبة عليه وتقاطع البهو الذي اراد سحب الثائرين الى مقر القيادة لتكرار مجزرة المجرم جميل الشمري وابو الوليد لكن وعيهم حال دون ذلك، ومن بعدها حرق الخيام غي ساحة الحبوبي”، منوها الى أن “الأسدي كان مسؤولا مباشرا عن الخلل الامني الذي حصل عام 2017 في مطعم وسيطرة فدك وغيرها”.

الى ذلك، أعلن محافظة الديوانية عن قرارهم بإيقاف العمل بالإضراب لدوائر الدولة فقط وإلى إشعار آخر.

وجاء في بيان ساحة اعتصام الديوانية مانصه: “تماشياً مع الوضع الراهن الذي يمر به بلدنا العزيز و المستجدات السياسي و احتراما وتقديراً لتوصيات المرجعية الرشيدة ومع بيان ساحة الحبوبي قرر ثوار ساحة الشهداء ساحة اعتصام الديوانية”.

وأقر البيان عدة نقاط  هي “أولا: إيقاف العمل بالإضراب لدوائر الدولة فقط وفي الوقت الحالي وإلى إشعار آخر بقرار من الساحة وحسب المتغيرات السياسية”.

 

“ثانيا: يجب على القوات الأمنية  أن تتحمل حفظ الأمن و الاستقرار و حماية ساحات الاعتصام والمتظاهرين السلميين”.

“ثالثا: تؤيد ساحة الاعتصام الإضراب الطوعي للموظفين”.

  

“رابعآ: نؤكد على رفضنا لمرشح الأحزاب محمد توفيق علاوي  ولانقبل إلا بمرشح غير جدلي ومستقل” .

وتشهد محافظة الديوانية إضراباً إجبارياً لكل دوائر الدولة، في خطوة تصعيدية منهم للضغط على الحكومة، بدأت من الشهر الثاني للتظاهرات.

ويسعى المتظاهرون الآن إيقاف الإضراب الإجباري وجعله اختيارياً وإلى إشعار آخر.

أقرأ أيضا