مراجعو (تقاعد كركوك) كبار ومرضى يقفون تحت الشمس: الرواتب توزع بالوساطة

يحجّ المتقاعدون من النازحين، أو المناطق المضطربة المحاذية لكركوك، إلى دائرة هيئة التقاعد وسط المحافظة من أجل تسلّم مرتباتهم التقاعدية، إلا أنهم يفاجؤون بحجم الضغط والروتين الموجود في الدائرة، ما يجعلهم يقفون تحت الشمس بانتظار إجراء معاملاتهم.

 

وجاء سليم محمد، الرجل الذي تجاوز 60 عاماً، من قضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين، فصدمته \”الفوضى\” الموجودة في دائرة التقاعد، بحسب قوله.

 

وتساءل محمد، الذي وضع أوراقاً فوق رأسه ليدفع حرارة الشمس عنه، \”لا نعرف من أين نستلم رواتبنا فبيننا مرضى وعجائز ونريد أن يكون هناك تنظيم لعملية تسليم الرواتب\”.

ويلفت إلى وجود \”وساطة في توزيع الراتب\”.

مراجعو (تقاعد كركوك) كبار ومرضى يقفون تحت الشمس: الرواتب توزع بالوساطة

 مراجعون عند الباب الداخلي لمبنى الهيئة (العالم الجديد)

 

وجاء خليل كامل، الرجل الذي تجاوز 65 عاما ويعاني صعوبة في التنفس، إلى دائرة التقاعد قبل أسبوع من الآن، وأخبرته الدائرة بالعودة بعد أسبوع حتّى تكتمل معاملته، لكنه وجد بعد عودته أن اسمه لم يظهر على جدول الأسماء التي يجب أن تتسلم مرتباتها.

 

يقول كامل \”هذه فوضى. يجب أن تفتح هيئة التقاعد مكاتب أخرى أو منافذ أخرى  لتوزيع الرواتب\”.

 

ولا يوجد في محافظة كركوك غير هذه الدائرة التي تعاني ضغط المراجعين، بحسب مدير هيئة التقاعد.

 

وجاءت أم سمير، التي تعاني آلاماً حادّة في قدميها تجعلها تسير على كرسي مدولب، 4 مرّات من دون أن تحصل على مرتبها.

وتقول أم سمير \”لم ينظر إلي أحد بعين الرحمة والرأفة\”.

مراجعو (تقاعد كركوك) كبار ومرضى يقفون تحت الشمس: الرواتب توزع بالوساطة

 المراجعون ينتظرون رحمة الموظفين تحت قسوة الشمس (العالم الجديد)

 

وبدا الضغط على الدائرة متصاعداً، حيث تكتظ الباحة بالمراجعين الكبار في السن، والذين يعانون أمراضاً مزمنة، فيما يبدو الموظفون منهمكين بأعمالهم.

 

ويأتي هذا الضغط على كركوك بعد أن وجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإبلاغ الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة بإمكانية صرف رواتب منتسبيها العاملين في المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة الاتحادية وتسليمها لهم في المناطق الآمنة التي تتوفر فيها مصارف حكومية.

 

ويقول نظير حنا، مدير هيئة التقاعد الوطنية في كركوك \”لسنا قادرين على استيعاب هذه الحشود\”. وكان حنا يشير إلى المراجعين الذين يتوافدون على شبابيك المعاملات، وهو يضيف \”وضعنا قوائم لهم ولكن لا أحد يلتزم بالقوائم\”.

 

ويذكر \”اليوم هو توزيع لقائمة تضم 300 شخص، ولكن الحاضرين 1000 شخص، وهناك الآلاف توجهوا صوب الدائرة لتسلم الرواتب واستخراج بطاقات ذكية لهم\”.

مراجعو (تقاعد كركوك) كبار ومرضى يقفون تحت الشمس: الرواتب توزع بالوساطة

 الإدارة تقول إن الهيئة لا تتحمل ضغط المراجعين (العالم الجديد)

 

وفي حديث لـ\”العالم الجديد\” يوضح حنا \”نحن نقوم بتوزيع الرواتب للمتقاعدين في 4 محافظات وهي نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى، وعدد المعاملات التي نتسلمها كبير حيث يكون هناك أيام تنجز فيها 200 بطاقة وأقل أو أكثر\”، ويستدرك \”نعمل أكثر من 12 ساعة يوميا\”.

 

وتنتج الآلات التي تستخرج بطاقات \”الكي كارد\” الخاصة بالموظفين نحو 7 بطاقات في الساعة، وبمعدّل العمل والمراجعين فإنه من الصعب إرضاء الجميع.

وبلغة اليائس يقول حنا \”هذا فوق طاقتنا\”.

إقرأ أيضا