ملكة جمال إيزيدخان لـ”العالم الجديد”: المرأة لم تحصل على حريتها بعد وعلى الأهل دعمها

على هامش الاحتفال الذي أقامته، منظمة “داك” لتنمية المرأة الإيزيدية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي…

على هامش الاحتفال الذي أقامته، منظمة “داك” لتنمية المرأة الإيزيدية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي صادف أمس الأول الأربعاء، التقت “العالم الجديد” الفنانة الحاصلة على لقب ملكة جمال إيزيدخان، حياة مراد، والتي تم تكريمها من قبل المنظمة مع مجموعة من النساء الإيزيديات الرائدات في مجالات عدة. 

وتقول مراد، التي شاركت بالفعالية الخاصة بعدد من لوحاتها التي تعبر عن المرأة، في حديث لـ”العالم الجديد”، إن “المرأة بشكل عام في جميع أنحاء العالم لا زالت لم تحصل على كامل حقوقها، أما في مجتمعنا، فالبعض منهن حصلن على دعم عوائلهن وبعض من حقوقهن، وهناك العديد ممن لم يحصلن على حقوقهن”.

وتأمل مراد التي شاركت في مسابقة ملكة جمال العراق أيضا، أن “تتساوى المرأة في مجتمعنا مع الرجل في الواجبات والحريات، وأن يكون لها الحق في اتخاذ القرارات التي تتعلق بحياتها العملية والمهنية والشخصية ويستمع لها”.

حياة مراد

يذكر أن لقب ملكة جمال جمال إيزيدخان، هو لقب فرعي من مسابقة ملكة جمال العراق، التي تقام كل عام، وتفوز به المشاركات من المكون الإيزيدي التي تصل إلى الأدوار النهائية في المسابقة.

وتتابع مراد حديثها، بالقول “هناك دور كبير يلعبه الأهل في إعطاء وتقييد الحريات الشخصية للمرأة داخل المجتمع وداخل العائلة نفسها، فهناك من يعطي للمرأة الحرية الكاملة وآخرون يمنعونها ويقيدون حريتها وبالطبع هذا الشيء يعتمد على عوائلهن”.

يشار إلى أن يوم المرأة العالمي هو احتفال سنوي يوافق الـ8 من آذار مارس من كل عام، تجري فيه فعاليات متعلقة بالدور الرائد للمرأة في العالم وتسليط الضوء على انجازاتها ومساهماتها التي تقدمها للمجتمع. 

وفي 28 شباط فبراير عام 1909 قام الحزب الاشتراكي الأمريكي بأول مبادرة لتخصيص يوم لأجل القضايا التي تتعلق بالمرأة، ومن ثم تغيير تاريخ الاحتفال بيوم المرأة إلى يوم 19 آذار مارس، الى أن استقر العالم على تاريخ الثامن من ذات الشهر، بعد الحرب العالمية الثانية، ومنذ ذلك الحين يحتفل العالم بهذا اليوم المهم. 

نساء كرمتهن منظمة "داك" لتنمية المرأة الإيزيدية

جدير بالذكر ان القضايا المتعلقة بالمرأة لا زالت تثير الكثير من الجدل حول العالم، حيث الى يومنا هذا لا زالت الكثير من النساء حول العالم تتعرض للظلم ويتم التعدي على حقوقها وتمنع من التعليم والعمل مما دعى الأمين العام للأمم المتحدة، “أنطونيو غوتيريش” ان يقول في يوم المرأة العالمي هذا العام أن عقوداً من التقدم العالمي في مجال حقوق المرأة “تتلاشى أمام أعيننا” وهو ما دفعه ايضاً ليقول “إن إمكانية تحقيق هدف المساواة بين الجنسين قد تحدث “بعد 300 عام”.

إقرأ أيضا