(مهدي) منفذ الهجوم على المتحف اليهودي ببروكسل (إسلامي متطرف) قضى عاما بسورية

كشف مكتب الادعاء العام الفرنسي، امس الأحد، أن المشتبه به بتنفيذ الهجوم على المتحف اليهودي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل هو \”مهدي نيموتشي\” فرنسي من أصول جزائرية، قضى عاما بسوريا مؤخرا، ويبلغ من العمر 29 عاما، حيث قبض عليه في مارسيليا بفرنسا.
وبين مكتب الادعاء العام أن السلطات الفرنسية تعتقد أن مهدي تأثر بالتعاليم الإسلامية عندما حُكم عليه بالسجن لخمسة أعوام، الأمر الذي أدى به إلى السفر لسوريا بعد الإفراج عنه بثلاثة أشهر في أيلول عام 2012.
وبينت السلطات الفرنسية أن الأمن عثر على حقيبة بداخلها أسلحة إلى جانب ملابس شبيهة بالتي ارتداها المهاجم على المتحف إلى جانب كاميرا عالية الدقة احتوت على ملف مخفي فيه فيديو يمتد لـ40 ثانية له علاقة بالحادثة.
وكانت السلطات البلجيكية اعلنت، الاثنين الماضي، أن عدد القتلى جراء الهجوم على المتحف اليهودي بالعاصمة، ببروكسل، السبت الماضي، هو ثلاثة وليس أربعة بحسب ما أفاد فيه المتحف، مشيرة إلى أن الشخص الرابع يبقى في حالة حرجة.
وتأتي هذه التصريحات بعد أن أعلن متحدث باسم المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية بروكسل، عن مقتل مواطن بلجيكي متأثراً بجروحه، ليكون رابع قتيل.
وأعلنت السلطات البلجيكية، الأحد الماضي، بأن جنسية القتلى الثلاثة الآخرين في حادثة الهجوم هم فرنسي وإسرائيليان، وبحسب وزارة الخارجية الإسرائيلية، فإن الإسرائيليين المقتولين هما من تل أبيب.
وبحسب التقرير الذي بثه تلفزيون Bel RTL المتعاون مع CNN فإن قوات الأمن باشرت بوضع حاجز أمني حول المنطقة والتحقيق في ملابسات الجريمة، في الوقت الذي نشر فيه الادعاء العام البلجيكي صورة للمشتبه به الوحيد في هذه الحادثة.

إقرأ أيضا