نائب أرمني يتحدث عن مشروع للاعتراف بالمذابح الأرمنية والآشورية في برلمان كردستان

أحيا الأرمن في اقليم كردستان العراق الذكرى 108 لـ”الإبادة الجماعية”، وعن طبيعة إحياء الذكرى في الإقليم…

أحيا الأرمن في اقليم كردستان العراق الذكرى 108 لـ”الإبادة الجماعية”، وعن طبيعة إحياء الذكرى في الإقليم وأوضاع الأرمن وخريطة انتشارهم وتوزيعهم مقارنة ببغداد، كان هذا الحوار مع يروانت نيسان ماركوس امينيان، المهندس المدني الذي ولد في محافظة دهوك، والذي شغل منصب عضو برلمان كردستان (2013- 2018) والذي يترأس الآن اللجنة الفرعية لكنيسة نيرسيس شنورهالي في دهوك.

ما الوزن الديموغرافي للارمن في اقليم كردستان العراق وما توزيعهم الجغرافي؟
يصل عدد الارمن في دهوك تقريبا 2500 فردا ومع اربيل و بقية المناطق لانه يقدر ب3500 الى 4000 ارمني يتواجد في اقليم كردستان.
تتركز كثافة الارمن في مدينة زاخو كونها مدينة حدودية عند نزوح الارمن من المناطق المتواجدة في جنوب تركيا الحالية (ارمينيا الغربية)، فعن طريق حدود زاخو دخلوا العراق واستقروا هناك.


 

ما أثر تفاعل الأرمن في مناطق تواجد قوميات واثنيات مختلفة في انحاء البلاد؟ 

الفرق الوحيد بين ارمن بغداد وبقية المحافظات انهم متداخلون ومختلطون مع العرب في حين ان ارمن كردستان متداخلون ومختلطون مع اغلبية من الكرد. وقد يؤثر ذلك على اللغة التي يتحدثون فيها بالتداول اليومي اما من الناحية الفكرية والعقائدية لايوجد اي فرق، الفرق كما هو واضح تصنعه الحدود الثقافية نتيجة للاختلاط مع الاغلبية المسلمة الكردية في كردستان مع الاكراد وفي بقية انحاء البلاد مع الاغلبية المسلمة العربية، وهذا ما يجعل الارمن يخوضون تجربة تفاعل مع ثقافات واثنيات مختلفة مع ثبات هويتهم واهدافهم.

ما طبيعة تمثيل الأرمن السياسي والبرلماني في حكومة وبرلمان الاقليم؟

لا يوجد تمثيل سياسي بسبب عدم امتلاك الارمن للاحزاب السياسية، فقط يوجد نوع من التمثيل من خلال الكنائس المحلية، إذ ان هناك لجانا متخصصة، كل كنيسة لديها لجنة فرعية تابعة للجنة المركزية في بغداد 
اما في برلمان كردستان فهنالك مقعد للمكون الارمني، وهو بذلك يختلف عن البرلمان الاتحادي حسب ما تزال دون تمثيل بمقعد خاص بنا في بغداد 

كنيسة الأرمن في دهوك
 

كيف جرت الفعاليات والاستعدادات هذه السنة لاحياء الذكرى ١٠٨ لإبادة الارمن ؟، وهل تتم بالتنسيق مع مطرانية الأرمن الأرثوذكس في بغداد؟

كل سنة نعد لذكرى المذابح الارمنية في مثل هذا التاريخ في نيسان ، وهذه السنة كانت تحضيرات لاحياء ذكرى الابادة الارمنية تجري على قدم وساق، وهنالك تنسيق بين ارمن بغداد وارمن دهوك لانه لا يفرق بين ارمن بغداد وارمن دهوك، فالجميع يتبع مطرانية الأرمن الأرثوذكس في بغداد، كما ان جميع الارمن المتواجدين في العالم لا فرق بينهم في احياء الذكرى

ما مطالب الارمن في ما يتعلق بالاعتراف بالإبادة الجماعية في الاقليم؟ 

خدمت شعبي في اقليم كردستان كعضو برلمان في 2015 وقدمت مشروعا للاعتراف بالمذابح الارمنية و الاشورية على يد الدولة العثمانية، وكان هناك تفاعل واستجابة من خلال توقيع 49 عضوا في برلمان الاقليم.

لكن بسبب ضغوط خارجية لم نستطيع ان نمرر المشروع كقراءة اولى وقراءة ثانية في برلمان الاقليم، لكني افتخر لانني قدمت هذا المشروع، لكني اتفهم اعتبارات المصالح السياسية وتوازنات القوى، حتى قوى كبرى مثل الولايات المتحدة استغرقها الامر عقودا حتى تعترف بالابادة، كلمة Genocide ترتب اثارا قوية من كافة النواحي، اذا هناك دول محددة اعترفت بها، وهي كما هو واضح دول لا تجمعها علاقة جيدة مع تركيا.

هل هناك مطالب اخرى على صعيد سياسي او ثقافي او اداري للأرمن في الاقليم؟

نحن في اقليم كردستان نعيش وضعا مستقرا وهادئا، تتلقى الكنائس دعما رسميا فهي قد شيدت بدعم من حكومة اقليم كردستان ، و مشاريعنا الثقافية والسياسيةتتم من خلال الكنائس كما ذكرت سابقا، فلكل كنيسة ادارة خاصة مستقلة عن الكنيسة الاخرى، جميع فعالياتنا تتم عن  طريق هذه الادارات. 

واؤكد في هذا السياق على ان الدعم مستمر من حكومة اقليم كردستان منذ عام 1991، وهناك علاقات طيبة تجمع الشعبين الكردي والارمني في الاقليم، هذا واقع وليس مبالغة  فكل طلب نقدمه للحكومة يلقى رعاية واهتماما، نحن في المنطقة نعد انفسنا مواطنين وليس مهاجرين او لاجئين ونطالب بحقوقنا كما المواطنون يطالبون بحقوقهم، لا يوجد  فرق بين الارمني والكردي بل بالعكس انا اتصور ان هنالك مجاملة اكثر للارمني اكثر من الكردي.

ما دامت لا توجد تيارات سياسية محلية تمثل الأرمن كيف يعبر الارمن عن قناعاتهم الفكرية السياسية ومن خلال اي احزاب او ايديولوجيات سياسية؟

لا توجد احزاب سياسية تمثل الارمن محليا، لكن التيارات السياسية التي تمارس تأثيرا هي تيارات سياسية قديمة مثل حزب الطاشناق او الاتحاد الثوري الأرمني (بالأرمنية: Հայ Յեղափոխական Դաշնակցութիւն) و هو حزب سياسي اشتراكي ديمقراطي أسسه كريستابور ميكائيليان وستيبان زوريان وسيمون زافاريان سنة 1890 في تبليسي للدفاع عن الشعب الارمني المضطهد من قبل السلطات العثمانية.

وكذلك بالنسبة لحزب الهنشاك الاشتراكي الديموقراطي الأرمني (بالأرمنية: Սոցիալ Դեմոկրատ Հնչակեան Կուսակցութիւն) و هو حزب سياسي ديمقراطي اجتماعي ذو اتجاه يساري، أسسه مجموعة من الطلبة الأرمن سنة 1887 في جنيف، من أجل نيل أرمينيا استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية في ذلك الحين.

واصبح الارمن كجزء من هو يتهم وثقافتهم يقولون ان هذه العائلة من ذلك الحزب وتلك العائلة للحزب الاخر، ولاتوجد مشاكل بيننا، فهذه الاحزاب متجذرة تاريخيا في مطالب استقلال ارمينيا.

لكن استطيع الحديث عن مزاج او وعي سياسي يميز الارمن في محافظة دهوك فهم جميعهم ينتمون ويعيشون في حيز جغرافي واحد، وجميعنا نازحون من جنوب تركيا، صحيح ان هنالك احزابا في بغداد ونينوى ولكنها احزاب من دون مقرات انما انتشار فكري، كما هو الحال عندنا فإن افكارا حزبية منتشرة بين العائلات التي انقسمت في ولائها لاخد الاحزاب التاريخية الارمنية.

إقرأ أيضا