نهائي الدوري الأوروبي يراود أحلام مانشستر يونايتد واشبيلية

مع فوز كل منهم بلقب البطولة مرة واحدة على الأقل، ستكون الفرق الأربعة التي بلغت…

مع فوز كل منهم بلقب البطولة مرة واحدة على الأقل، ستكون الفرق الأربعة التي بلغت المربع الذهبي لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم على موعد مع اختبار صعب خلال اليومين المقبلين وذلك عندما تخوض هذه الفرق المرحلة قبل الأخيرة نحو منصة التتويج باللقب.

ويلتقي مانشستر يونايتد الإنجليزي مع أشبيلية اليوم الأحد ثم يلتقي إنتر الإيطالي مع شاختار دونيتسك الأوكراني غدًا الاثنين.

ورغم تأهل الفائز بلقب البطولة إلى دور المجموعات ببطولة دوري الأبطال في الموسم التالي، لا تحظى مسابقة الدوري الأوروبي بالمكانة اللائقة أحيانا لدى مقارنتها ببطولة دوري الأبطال التي تدر عائدات مالية كبيرة للمشاركين فيها.

ولكن مع الصدام القوي في كل مباراتي المربع الذهبي للنسخة الحالية ب‍الدوري الأوروبي، سيكون تحقيق المجد وإحراز اللقب في هذه النسخة حافزا قويا لجميع فرق المربع الذهبي لاسيما وأن جميع هذه الفرق حجزت مقاعدها بالفعل في دوري الأبطال للموسم المقبل بغض النظر عما ستقدمه في الدوري الأوروبي هذا الموسم.

وحجزت فرق مانشستر يونايتد وأشبيلية وانتر وشاختار مقاعدها بدوري الأبطال للموسم المقبل من خلال نتائجها في بطولات الدوري المحلي ببلادها هذا الموسم.

والآن، يطمح كل من الفرق الأربعة إلى تتويج هذا الموسم، الممتد بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد، بلقب من خلال مسابقة الدوري الأوروبي.

واحتاج مانشستر يونايتد، الفائز بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات سابقة والمتوج بلقب الدوري الأوروبي في 2017، إلى وقت إضافي للتغلب على كوبنهاجن الدنماركي في دور الثمانية لبلوغ المربع الذهبي.

ويدرك مانشستر يونايتد أنه إذا أراد بلوغ نهائي البطولة المقرر يوم الجمعة المقبل فلن يكون لديه أي هامش للخطأ في مواجهة أشبيلية غدا في كولونيا التي تحتضن فعاليات الأدوار النهائية للبطولة والتي تقام بدون جماهير.

ويستعيد النرويجي أولي جونار سولشاير المدير الفني ل‍مانشستر يونايتد بعض لاعبيه الأساسيين خلال هذه المباراة حيث يستطيع لاعب الوسط نيمانيا ماتيتش المشاركة في التشكيلة الأساسية كما قد تشهد المباراة عودة فيكتور ليندلوف إلى دفاع الفريق.

إقرأ أيضا