“هدنة من أجل المحتجزين”.. بايدن يرفض وقف إطلاق النار بشكل كامل

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن على إسرائيل وحركة حماس “وقف” القتال من أجل إتاحة الوقت لإطلاق سراح المحتجزين في قطاع غزة، لكنه لم يدعم فكرة الوقف الكامل لإطلاق النار.

وفي أثناء حفل لجمع التبرعات السياسية في مدينة مينيابوليس، قاطع أحد المتظاهرين بايدن وهي امرأة قدمت نفسها كحاخام “أريدك أن تدعو إلى وقف إطلاق النار الآن”، ليرد الرئيس الأمريكي، قائلا “هناك حاجة إلى توقف مؤقت (هدنة إنسانية) وأعني التوقف المؤقت هو يعني إعطاء الوقت لإخراج المحتجزين (الرهائن)”.

والمرأة التي قاطعت بايدن تدعى جيسيكا روزنبرغ “ملتحية” وقدمت نفسها كحاخام.

وأثار مظهر الحاخام جيسيكا روزنبرغ تساؤلات حول ما إذا كانت متحولة جنسيا، لكن روزنبرغ نفسها تتجنب الحديث عن ذلك، وفق صحيفة ديلي ميل”.

يذكر أن العديد من الجماعات التقدمية في أمريكا، وكذلك المسلمين والعرب في البلاد، انتقدوا بايدن بسبب دعمه للعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة والتي أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين.

وقد بلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على القطاع منذ الـ7 من أكتوبر الماضي أكثر من 8800 شهيد من بينهم نحو 3648 طفلا و2290 امرأة، و22219 جريحا.

وأشارت وزارة الصحة في غزة إلى أن حصيلة الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مخيم جباليا أمس وحده “تجاوزت 400 شهيد وجريح” وأن كثيرين من سكان المربع السكني المستهدف ما زالوا تحت الأنقاض.

أقرأ أيضا